تسجيل أكثر من 380 ألف طلب للانضمام إلى برنامج التطوع في مونديال قطر 2022

-ملفات تادلة 24-

استقطب برنامج التطوع الذي وضعته اللجنة العليا للمشاريع والإرث، المكلفة بمشاريع مونديال قطر، منذ إطلاقه في شتنبر 2018، أنظار واهتمام عشاق كرة القدم من كافة أنحاء العالم ، إذ تم تسجيل أكثر من 380 ألف طلب للإسهام في تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم (فيفا قطر 2022 ) .

وأشارت اللجنة في بيانات نشرتها على موقعها الالكتروني ،إلى أن أعدادا كبيرة عبرت عن رغبتها في المشاركة في الأحداث الرياضية التي تنظمها قطر استعدادا لاستضافة بطولة كأس العالم التي بقي على انطلاق منافساتها أقل من عام ونصف.

وذكرت اللجنة العليا أنه كان للمتطوعين منذ الإعلان عن البرنامج ، حضور لافت وبصمة واضحة ، في إنجاح استضافة قطر لبطولات ومباريات دولية وإقليمية ومحلية ، إلى جانب مشاركتهم في فعاليات تدشين ملاعب مونديال قطر 2022.

وأضافت أنه في إطار رؤيتها وخططها الرامية إلى الاستفادة من خبرات ومهارات 20 ألف متطوع خلال كأس العالم ، تتطلع إلى أن يسجل برنامج التطوع ” سابقة لا مثيل لها بمشاركة أكبر عدد من المتطوعين في تاريخ الدولة” ، معربة عن إدراكها لمدى صعوبة تحقيق هذا الهدف ، وما ينطوي عليه من تحديات .

واعتبرت اللجنة أن مشاركة المتطوعين في العديد من الفعاليات والبطولات الرياضية وغير الرياضية خلال الأعوام القليلة الماضية ، أثبت ضرورة مواصلة العمل في سبيل تحقيق الهدف المنشود، وأعطى الثقة بالتزام أبناء قطر والجاليات المقيمة فيها ، بدعم الجهود في تنظيم المونديال.

وتتمحور استراتيجية برنامج التطوع في اللجنة العليا حول تحقيق هدفين أساسيين؛ أولهما الإسهام في إنجاح استضافة قطر لبطولة كأس العالم من خلال متطوعين من مختلف الجنسيات والثقافات، والثاني يكمن في بناء قاعدة بيانات من المتطوعين المؤهلين والقادرين على تقديم الدعم لقطر في بطولة كأس العالم والفعاليات الأخرى بعدها.

يشار إلى أن اللجنة المحلية المنظمة لبطولة كأس العرب ( فيفا قطر 2021 ) ، فتحت هي الأخرى باب التطوع لبطولة كأس العرب، التي ستستضيف منافساتها في دجنبر المقبل بمشاركة 23 منتخبا عربيا، إذ أن المتطوعين الذين سيتم اختيارهم سيقدمون الدعم اللازم في مجالات الضيافة، والترحيب بالمشجعين وإرشادهم إلى مقاعدهم، وخدمات المعلومات، ودعم وسائل النقل، وخدمات الإعلام والبث، وغيرها.

وكالات


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...