صدمة وغضب على صفحات نشطاء الفيسبوك المغاربة بعد الحكم على الريسوني

 – رضوان العوني* –

سيطرت حالة من الصدمة والغضب على تدوينات النشطاء المغاربة على الصفحات الاجتماعية بعد الإعلان عن الحكم في حق الصحافي سليمان الريسوني، بعد النطق بالحكم عليه بخمس سنوات نافذة و100 ألف درهم تعويضا للمشتكي.

وغير المتضامنون مع الريسوني صور بروفايلاتهم إلى اللون الأسود، فيما يشبه الحداد، وعبروا في تدويناتهم عن صدمتهم و غضبهم من قسوة هذه الأحكام، فيما ندد بها آخرون واعتبروها انتقامية.

وتوبع الصحافي سليمان الريسوني مدير تحرير جريدة أخبار اليوم المتوقفة عن الصدور، بتهم الاحتجاز ومحاولة هتك العرض باستعمال العنف، وذلك بناءً على تدوينة كتبها شاب يلقب بـ”محمد آدم”، ولم يشر فيها إلى سليمان قبل أن تتحرك النيابة وتستمع إليه وتعتبره مشتكيا.

وأصدرت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، مساء اليوم  الجمعة هذا الحكم الذي وصف “بالقاسي”، من طرف النشطاء، وكانت النيابة العامة بذات المحكمة البيضاء طالبت بتطبيق أقصى العقوبات في حق الصحافي المعتقل.

 * صحافي متدرب


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...