معتصمو إيميضر يجبرون عامل الإقليم على الجلوس للحوار بعد انطلاقهم إلى الرباط

 


 

عن: تيفسا بريس / موحمد أوخاعلي

في خطوة تصعيدية هي الاولى من نوعها خرجت ساكنة جماعة إميضر بإقليم تنغير صباح اليوم 10 نونبر في مسيرة نحو مدينة الرباط شارك فيها حوالي 2500 مواطن من الدواوير السبعة للقرى المترامية في محيط اغنى منجم للفضة في إفريقيا، في تظاهرة موازية للإعتصام المفتوح الذي دخله اهالي إميضر منذ 24 غشت 2011.

هذه التظاهرة التي نادت إليها حركة على درب 96 التي تقود الإحتجاجات بإميضر، جائت حسب موحى اڭراولي احد المعتصمين للتعبير عن رفض الساكنة لمحاولات الإلتفاف حول مطالبهم، و للمطالبة بتفعيل مقاربة تشاركية جادة و مقاربة حقوقية في الإستجابة للحقوق الإقتصادية و الإجتماعية المرفوعة بدل مقاربة التصدق و الإحسان.

بعدما اجتمعت الساكنة في مركز محدد بمركز إميضر، فتح شكل حلقية رفعت خلاله شعارات بحماس و تناغم تعبر عن الصمود العزم على مواصلة النضال الذي بدءه الجيل السابق من ساكنة إميضر خلال محطات 1986 و اعتصام 1996 . لتسير التظاهرة على شكل قطار بشري على جنباة الطريق الوطنية رقم 10، يتقدمها الشباب و الرجال و تتديلها النساء. لتجوب دواوير إميضر في إتجاه المعتصم تم تعود من جديد نحو بومالن دادس في اتجاه وجهتها الاساسية؛ مدينة الرباط حسب ما اعلنه منظموا التظاهرة.

وعلى عكس المسيرات التي شهدتها إميضر في العامين الماضيين لم يتم تسمية تظاهرة اليوم ، و يوضح سعيد فاسكا وهو عضو لجنة الحوار ذلك ان المسيرة السابقة حملت إسم ” مسيرة المقاومة” و بالتالي لا يوجد شيء ارقى من المقاومة السلمية التي يخوضها الإميضريون.

و قطعت المسيرة حوالي 10 كيلومترات بجنب الطريق الوطنية رقم 10 دون اي عرقلة لحركة السير التي كلفت لجنة خاصة بتنظيمها في مقدمة و مؤخرة المسيرة كما رفعت شعارات بمختلف اللغات و كذا لافتات كتب فيها (عدالة بدون حقوق وهم، تنمية بدون سلم مستحيل، سلم بدون حقوق عنف/ تنديدنا بالمقاربة الامنية و سياسة التجاهل الممنهج / رفضنا للبروتوكول المفبرك بين الشركة و بعض الإنتهازيين/ نسجل تعنت إدارة شركة معادن إميضر / 96 المجيدة في التاريخ خالدة/ اطلقوا سراح المعتقل مصطفى اوشطوبان… )، و تخللت التظاهرة و قفات إستراحة كان المتظاهرون يغتنمونها للتزود برشفات مياه و اخذ الانفاس لمواصلة المسير، تحت انظار سيارات القوات المساعدة التي كانت مرافقة للمسيرة عن بعد، هذا و كانت العشرات من عناصر من القوات المساعدة و الدرك الملكي قد قامت بإنزال كثيف إستعدادا لمنع المسيرة من الوصول إلى المنجم.

ليتوقف الحشد على بعد كيلومترين من الطريق الفرعية نحو دواوير آنونيزم و إيزومكن، بعد مرور حوالي ثلاث ساعات من السير على الأقدام، ليتفرق المتظاهرون على شكل مجموعات للإستراحة و التزود بالمأكل و المشرب الذي حملوه في حقائبهم، في منتصف اليوم فتحت حلقية نقاش عبر فيها المتدخلون عن عزمهم مواصلة المسيرة نحو الرباط، و قال إبراهيم و هو اب لسبعة اطفال عاطل عن العمل “الشركة منذ ازيد من 40 سنة و هي تستنزف المياه و الرمال و تنهب الثروات المعدنية بدون اي إلتفاتة تنموية للساكنة المحيطة بالمنجم، و الآن بعد عامين و ثلاثة اشهر من الإعتصام في اقسى الظروف من اجل حقوق اساسية و بسيطة ، الكل يتجاهل مطالبنا و يتهموننا زورا و يزجون بإخواننا و جيرانينا ظلما في السجون، لم يعد امامنا إلا التوجه إلى الرباط لطرح قضيتنا امام السلطات العليا للبلاد، لأن السلطات المحلية متواطئة ضدنا ” و اضاف انهم لن يتراجعوا عن مسارهم النضالي حتى تحقيق الحقوق و هو الموقف الذي شاركه في جل المتدخلين، و اثناء ذلك حضر الى عين المكان كل من ( قائد قيادة تودغى ورئيس دائرة تنغير بمعية رئيس دائرة بومالن بمعية اعوان لهم) ليفتحوا نقاشا مع اعضاء من اللجنة التنظيمية للتظاهرة إتظح من بعد من خلال مداخلة لاحدهم ، ان المسؤولين طلبوا عودة التظاهرة لقرى الجماعة و إستعداد عامل إقليم تنغير فتح حوار مع لجنة الحوار الممثلة للساكنة في الايام القليلة القادمة مباشرة بعد عودته من مدينة آڭادير. وهو الامر الذي رحب به اغلب المتظاهرين، بينما اصر آخرون على إستكمال المسيرة نحو هدفها الاساسي.

لتعود المسيرة نحو دواوير إميضر و المعتصم بنظام و انتظام و بنفس العزيمة، و يؤكد حركة على درب 96 من خلال البلاغ الذي نشرته بعد التظاهرة ان هذه الخطوة “إنذارية ” و تعبر عن مدى ” تأجج الاوضاع بإميضر” كما وعدت الحركة ” بالدخول في أشكال نضالية تصعيدية موازية للإعتصام المفتوح مند فاتح غشت 2011 في حالة استمرار الشركة و السلطات في التهرب من مسؤولياتهم تجاه الساكنة و استمرارهم كدلك في خرق القوانين و هضم حقوق الإنسان في المنطقة” يذكر ان الجولات الحوارية قد توقفت بين ممثلي شركة معادن إميضر و لجنة الحوار المنبثقة من الساكنة المعتصمة منذ يوم 14 غشت 2012، قامت بعدها الشركة بتوقيع إتفاق بروتوكول مع بعض اعضاء المجلس القروي لإميضر وهو البروتوكول الذي رفضته الساكنة عبر عرائض موقعة من طرف حوالي 2000 بالغ بحجة ان الإتفاق مفبرك و لا يستجيب لمطالبهم وهو ما يعتبرونه محاولة للإلتفاف و الركوب على حقوقهم من طرف بعض الإنتهازيين الذين لهم علاقات مع الشركة المنجمية حسب تصريحات المعتصمين.

ويعتبر إعتصام اهالي إميضر الاطول من نوعه في المغرب حيث دخل اليوم في اليوم 833 من الإحتجاجات في ظروف طبيعية قاسية فوق جبل آلبان الذي يحتضن الخزان الرئيسي المزود للمنجم بالمياه، و حضي الإعتصام طوال العامين الماضيين بمؤازرة من طرف العديد من المناضلين والهيئات و المنظمات الوطنية و الدولية .

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...