شباظة يجمع المعتقلين السياسيين في إضراب موحد عن الطعام

 


– ملفات تادلة –


في ثاني خطوة موحدة لهم بعد أسبوع قرر المعتقلون السياسيون بمختلف سجون المغرب، خوض إضراب جماعي عن الطعام لمدة 48 ساعة، ابتداء من يوم الإثنين 19 غشت الجاري.

فبعد أن وحدهم رفض العفو الملكي عن المجرم دانيال كالفن، هذه المرة توحد المعتقلون السياسيون حول ذكرى استشهاد عبد الحق شباظة، المعتقل السياسي الذي قضى بعد 64 يوما من الإضراب عن الطعام رفقة مجموعة من المعتقلين السياسيين داخل سجن لعلو بالرباط يوم 19 غشت 1989.

الدعوة الأولى للإضراب عن الطعام صدرت عن المعتقلين السياسيين العشرة بالسجن المحلي عين قادوس بفاس، حيث دعوا بقية المعتقلين السياسيين للاستجابة للدعوة ” استحضارا لروحه الطاهرة ودمائه ودماء باقي شهداء الشعب المغربي الزكية، وإبرازا للقيمة التاريخية والسياسية للمعركة التي استشهد في مضمارها” وصونا لتضحيات الشهداء الأبرار حسب نص البلاغ الذي أصدروه.

 


المعتقلون السياسيون بمراكش، أعلنوا سريعا استجابتهم لدعوة معتقلي فاس حيث أكدوا في بلاغهم أنهم “ سيرا على نهج الشهداء و تضحياتهم و استجابة لدعوة المعتقلين 10 بسجن عين قادوس بفاس نعلن نحن معتقلوا موقع مراكش بسجن بولمهارز مجموعة عزيز البور و الشريف الطلحاوي عن اضراب عن الطعام ابتداءا من 8 ليلا يوم الأحد 18 غشت 2013 الى الساعة 8 ليلا من يوم التلاثاء 20 غشت 2013″.

 


وفور نشر البلاغات أعلن المعتقلان السياسيان عبد الحليم البقالي ومحمد الهواري بسجن طنجة انضمامها للإضراب، حيث أعلنا أنهما تفاعلا مع مبادرة المعتقلين السياسيين بسجن عين قادوس بفاس، وتخليدا لذكرى استشهاد عبد الحق شباظة فإنهما سيدخلان في إضراب عن الطعام بشكل متزامن مع باقي رفاقهم في مختلف سجون المغرب.

 


المعتقلون السياسيون بسجن تولال بمكناس، لم يتأخروا عن الاستجابة حيث أعلنوا في بلاغ لهم انضمامهم لحركة الإضراب عن الطعام التي دعا لها معتقلو فاس بنفس المضامين المعلنة من طرف رفاقهم في مختلف السجون.

 


هذا ويتوقع خلال اليومين القادمين، حسب مصادر مطلعة، صدور بلاغات عن باقي المعتقلين السياسيين في باقي السجون كالحسيمة وغيرها ، يؤكدون من خلالها انضمامهم للإضراب الجماعي الموحد، وهي الخطوة التي تعتبر تحولا نوعيا ملحوظا وهاما في معارك المعتقلين السياسيين من داخل السجون في المغرب.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...