زيادات في أسعار الحليب وأزمة في الخبز، هل سينفجر الوضع في المغرب؟

 

 

ملفات تادلة –


قررت إدارة شركة “مركز الحليب : centrale laitière”، زيادة 20 سنتيم في سعر اللتر الواحد من الحليب. وهو القرار الذي خلف ردود فعل غاضبة عبر عنها النشطاء على صفحاتهم على الفايسبوك، ودعوا إلى حملة مقاطعة واسعة لمنتوجات الشركة.

هذا القرار يأتي ليؤكد الأنباء التي راجت خلال شهر رمضان، عن اعتزام الحكومة المضي قدما في إصلاح  صندوق المقاصة، عبر الزيادة في المواد الغذئية، وهو ما نفته الحكومة حينها.

من جهته نفى، محمد نجيب بوليف، الوزير المكلف بالشؤون العامة والحكامة، أن تكون للحكومة أي علاقة بهذه الزيادة، موضحا ” أن شركة “سنطرال” شركة خاصة وليست مقننة ولا مدعومة من قبل الدولة، ولا دخل للحكومة في ما تقرره من زيادة في أسعار منتوجاتها.

وكشف بوليف، أن الحكومة المغربية بصدد العمل على تفعيل نظام مقاصة، وقال إن الحكومة ستعمد إلى مراجعة تلقائية لمواد تشمل المحروقات والسكر، وستطلق تعديلا تلقائيا لأسعار بعض السلع الأساسية، وذلك حسب ظروف السوق العالمية.

من جانب آخر هدد أصحاب المخابز بالتوقف عن العمل للضغط على الحكومة للاستجابة لمطالبهم، خاصة في الجوانب المتعلقة بتفعيل البرنامج التعاقدي الموقع بينهم وبين الحكومة السابقة، حيث لم يستبعد الحسين أزاز، رئيس الجامعة الوطنية لأرباب المخابز والحلويات بالمغرب، الدخول في تصعيد جديد ضد الحكومة، وذلك باتخاذ قرار التوقف عن العمل، خاصة في حالة عدم استقبالهم من طرف رئيس الحكومة. وهو ما قد يفجر الوضع بالمغرب، خصوصا مع الاحتقان الذي يعرفه الشارع والغضب االعارم من السياسات المتبعة.

 

من منشورات حملة مقاطعة الحليب

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...