لجنة التعليم والثقافة والاتصال تصادق على مشروع القانون الإطار للتعليم

 

ملفات تادلة 24- محمد تغروت

 

صادقت لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب في اجتماعها ليومه الثلاثاء 16 يوليوز 2019، بأغلبية أعضائها الحاضرين على مشروع قانون-إطار رقم 51.17 يتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي بعد تعديله، حسب بلاغ في موقع المؤسسة التشريعية.

 

 

 

وانعقد الاجتماع برئاسة محمـد ملال، رئيس اللجنة وحضور سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وخالد الصمدي، كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي ومحمد الغراس، كاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني، خصص للتصويت على مواد مشروع قانون-إطار رقم 51.17 يتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

 

 

 

وصادقت اللجنة في ختام أشغال اجتماعها على المشروع، بالأغلبية حيث صوت بالموافقة : 25 نائبا – وعارضه: نائبان، في حين امتنع ثلاثة نواب عن التصويت.

 

 

 

وجاء هذا التصويت بعد أسبوع عن الكلمة التي ألقاها عمر عزيمان خلال افتتاح الدورة العاشرة للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، أشار فيها إلى أن “إصلاح التعليم، كما أراده جلالة الملك ….. يصطدم، هنا وهناك، برياح معاكسة، وبمقاومات مناقضة، تارة معلنة وتارة أخرى مستترة”، فيما قد يفهم منه أنه إشارة إلى النقاش الذي شهده القانون الإطار عند عرضه للتصويت في فترات سابقة، وما رافق ذلك من خرجات، كان أبرزها لايف بنكيران الشهير، وما نتج عنه من تردد بعض نواب حزب العدالة والتنمية عن التصويت، بالإضافة إلى بعد خرجات قياديي حزب الاستقلال، وبالتالي تأجيله.

 

 

 

وكان عزيمان في ذات الكلمة المشار إليها، قد نوه بما أسماه ترفع مجلسه عن “الصخب اليومي”، في إشارة واضحة إلى النقاش العمومي الذي صاحب الموضوع، خصوصا ما تعلق بنقاط محورية تتعلق أساسا بمجانية التعليم واللغات ودعم القطاع الخاص.

 


قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...