منجب: تقرير بنيوب حول حراك الريف محاولة لتبرئة عنف الدولة تجاه النشطاء

– كريم نوار-*

 

اعتبر المعطي منجب المحلل السياسي والناشط الحقوقي والمؤرّخ، أن التقرير الذي نشره المندوب الوزاري لحقوق الإنسان شوقي بنيوب محاولة لتبرئة الدولة من العنف الذي مارسته في حق نشطاء الريف.

 

 

 

وعلق المعطي منجب على هذا التقرير، خلال حوار صحفي اجراه معه موقع “ايقونة بريس”، بقوله:” إن هذا التقرير ذو نفس دفاعي وحاول تبرئة الدولة من العنف الذي مارسته ضد النشطاء خصوصا خلال الأسابيع الأخيرة من الحراك”.

 

 

 

وأضاف أنه بالرغم من أن هذا التقرير يقر بوجود أسباب موضوعية ووجيهة للحراك إلا انه يهنئ المجتمع المغربي على الحيوية التي يحتضنها والتي برهن عليها الحراك.

 

 

 

وأكد المعطي منجب أن:” أخطر مشكل يضعف جدية التقرير هو اعتباره محاكمة نشطاء الريف محاكمة عادلة كما انه يتجاهل ويحجم كل الإفادات والشهادات والبراهين المادية على ممارسة التعذيب ضد بعض النشطاء المعتقلين وعلى استعمال العنف ضد المتظاهرين من لدن القوات العمومية والذي أدى إلى الحاق الاذى بالعديد من المتظاهرين السلميين وصل الى حد خرق الحق في الحياة بالنسبة للشاب عماد العتابي”.

 

 

 

وأشار منجب كذلك بأن النيابة العامة لم تفتح أي تحقيق حول ادعاءات التعذيب بما فيها شهادة ناصر الزفزافي حول تعرضه لما اعتبره اغتصابا له اثناء عملية اعتقاله” الشيء الذي اعتبره منجيب ” خطير ويظهر أن العدالة تتخوف من مواجهة بعض عناصر الأمن التي لا تحترم القانون في تعاملها مع النشطاء اثناء اعتقالهم”.

 

 

 

وأردف قائلا “إن هذا التقرير منحاز للدولة وأنه أظهر في نفس الوقت بعض التعاطف مع الساكنة الريفية في عمومها”.

 

* صحافي متدرب


قد يعجبك ايضا