النقيبان بنعمرو والجامعي يدخلان على خط متابعة النقيب حلماوي ببني ملال

ملفات تادلة 24

 

 

اعتبر النقيبان عبد الرحمن بن عمرو وعبد الرحيم الجامعي بأن الشكايات الموجهة ضد النقيب احمد حلماوي والأستاذ المصطفى بروك، هي شكايات صادرة من غير ذي صفة وكيدية وغير مرتكزة على أساس من القانون و الواقع، وأنه يتعين محاسبة و مؤاخذة أصحابها.

جاء ذلك في  نداء مفتوح موجه إلى السادة النقباء و المحامين و المحاميات بالمغرب، نتوفر على نسخة منه، وذلك على فتح تحقيق في متابعة النقيب السابق لهيئة المحامين ببني ملال الأستاذ أحمد حلماوي، والمحامي بنفس الهيئة، الأستاذ  مصطفى بروك من طرف النيابة العامة، بتهم بالنصب و الاحتيال و استعمال وثيقة مزيفة و خيانة الامانة بالنسبة للنقيب حلماوي، والمشاركة في النصب و خيانة الأمانة بالنسبة الأستاذ مصطفى بروك.

وتعود وقائع الملف إلى 16/3/2011، حيث وقع النقيب حلماوي بصفته آنذاك رئيسا لمجلس هيئة المحامين ببني ملال، عقد شراء بقعة أرضية، الأمر الذي كان موضوع شكاية بتاريخ 31/5/2016، أي بعد انقضاء فترة التقادم، وهو ما استند إليه النقيبان بنعمرو الجامعي في ندائهما، إلى جانب انعدام الصفة لدى المشتكين و وافتقاد المتابعة إلى المبررات القانونية و الواقعية، ليدعوا قضاء التحقيق إلى وضع حد لها بإصدار قرار عدم المتابعة .ويناشدا السادة النقباء و المحامين و المحاميات بالمغرب ، بأن يعلنوا تضامنهم مع النقيب أحمد حلماوي و الأستاذ مصطفى بروك و رفضهم للمتابعة الجارية ضدهما.


قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...