السودان يحبس أنفاسه بعد سقوط البشير: المدنيون يتحدون انقلاب العسكر


– ملفات تادلة 24 –

أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير بالسودان، قبل قليل، السودانيين إلى مواصلة الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني وفي كل مدن وقرى السودان، مؤكدا على استمرار الثورة. وأشارت أن محمد ناجي الأصم أحد أبرز مناضلي تجمع المهنيين السودانيين سيلقي خطابا بعد قليل من منصة الاعتصام، في وقت وجه الجيش تحذيرا للمواطنين بالالتزام بحظر التجول الذي أعلنه بعد انقلابه على عمر حسن البشير صباح اليوم.

ودعت القوى في بلاغ لها نشرته عبر حسابات تجمع المهنيين السودانيين على مواقع التواصل الاجتماعي ، الذي يعد قائدا للثورة في السودان، إلى ’’الخروج في مواكب هادرة بالعاصمة القومية ونتجه لساحة اعتصامنا العظيم أمام القيادة العامة لقوات شعبنا المسلحة، مع الإغلاق الكامل للكل الشوارع‘‘ كما دعا إلى ’’ الخروج في مواكب هادرة بقرى ومدن الأقاليم والاعتصام أمام مقار حاميات ووحدات قوات الشعب المسلحة، مع الإغلاق الكامل للشوارع والطرقات‘‘ حسب بلاغ أصدره قبل قليل.

وأكد بلاغ القوى أنه لن ينصاع لمحاولات فرض حظر التجوال، داعيا إلى تفعيل أداة الاضراب الشامل في كل قطاعات العمل العامة والخاصة وإغلاق كافة المحال التجارية.

وأضاف البيان في نبرة تحد لقيادة الجيش السوداني التي استولت على السلطة صباح اليوم الخميس ’’ لن نتراجع شبراً حتى إسقاط النظام كاملاً، وتسليم السلطة لحكومة انتقالية مدنية وفقاً لما أقره إعلان الحرية والتغيير الذي تواثقت عليه جماهير شعبنا العظيم. لن نبرح الشوارع حتى تنفيذ العدالة الانتقالية قصاصاً لكل شهداء شعبنا واسترداد أموالنا المسلوبة من سارقي المال العام.‘‘

وناشد البلاغ ’’ضباط وضباط صف وجنود قوات الشعب المسلحة الانحياز الكامل لخيار جماهير شعبنا والدفاع باستماتة وعدم الانصياع لأوامر طغمة كيزان الانقلاب الصوري الفاشل وعزلها‘‘.

دعا الجيش السوداني مساء الخميس المواطنين إلى التزام حظر التجو ل الليلي الذي فرضه عقب إطاحته بالرئيس عمر البشير إثر انتفاضة شعبية، محذ را من “المخاطر التي قد تترت ب على عدم الالتزام بحظر التجوال”، في حين يواصل المتظاهرون احتجاجاتهم في الشارع.

وقال الجيش في بيان أوردته وكالة الأنباء الرسمية “سونا” إنه “على المواطنين الالتزام بذلك (حظر التجول) للمحافظة على سلامتهم ونظرا للمخاطر التي قد تترت ب على عدم الالتزام بحظر التجوال بالتوقيتات المعلنة”.

وأطاح الجيش السوداني، اليوم الخميس، بالرئيس عمر البشير، وأعلن اعتقاله واحتجازه “في مكان آمن”، وأعلن عقب ذلك وزير الدفاع عوض بن عوف “تشكيل مجلس عسكري انتقالي” يتولى الحكم في السودان لفترة انتقالية تستمر سنتين، كما فرض حظر تجوال ابتداء من الساعة العاشرة ليلا.

ويأتي استيلاء الجيش على السلطة بعد أربعة أشهر من احتجاجات شعبية طالبت بتنحي البشير، بينما اعتبرت قوى قوى إعلان الحرية والتغيير، المشكلة أساسا من تجمع المهنيين السودانيين إضافة إلى قوى سياسية، (اعتبرت) أن ما حدث “انقلاب عسكري من سلطات النظام”، ودعت الى مواصلة الاعتصام القائم أمام مقر القيادة العامة للجيش في وسط العاصمة منذ ستة أيام.

وتنتظر حشود المتظاهرين خطاب الأصم، الذي أطلق سراحه اليوم، بعد أن اعتقلته الشرطة السودانية قبل أيام. ويتوقع أن يعلن المتحدث عن الخطوات القادمة ردا على القرارات التي أعلنها الجيش السوداني بعد استيلائه على السلطة.

 

فيديو:  محمد ناجي الأصم أحد أبرز مناضلي تجمع المهنيين السودانيين يتحدث عن مطالب الثورة السودانية


قد يعجبك ايضا