المعطي منجب: أنا لست موظفا شبحا ولن أتراجع عن فضح الفساد والاستبداد

– ملفات تادلة 24-

نفى المؤرخ المعطي منجب رئيس جمعية “الحرية الآن” الأخبار التي تداولتها مجموعة من المنابر الإعلامية، التي وصفها بالتابعة لأجهزة المخابرات، (نفى) أن يكون موظفا شبحا في التعليم العالي وأنه يترأس معهدا للدراسات الإفريقية.

وأضاف منجب في تدوينة نشرها على حسابه الشخصي بالفيسبوك ” أنا لم أتغيب ولا مرة واحدة عن الدروس التي كنت أعطيها السنة الفارطة بكلية الآداب أو هاته السنة بالمعهد الذي اشتغل به “.

وكذب منجب في ذات التدوينة ما جاء في هذه المنابر الإعلامية، قائلا إن ” أجهزة المخابرات تريد أن تسيء لسمعتي لتجهز علي”. موجها كلامه لها  “يا جبناء لن أتراجع عن قول كلمة الحق وكل الاحرار سأشهد لصالحهم ولصالحهن كحقوقي وهذا واجبي “.

وأشار منجب في تدوينته إلى أن  ” علي أنوزلا ليس إرهابي وبوعشرين ليس مغتصب أو متاجر في البشر، وعفاف برناني ليست مغتصبة، بل هي تشرف كل المغربيات برفضها اتهام بوعشرين رغم الضغط ومحاولات الإغواء بالملايين التي ستحكم لها بها المحكمة، والزفزافي ليس انفصالي، بل من اعتقله وأمر باغتصابه ثم الحكم عليه بعشرين سنة هو من يهدد وحدة المغرب والمغاربة والمهداوي لم يتآمر مع أحد لإدخال دبابات روسية للإشعال الثورة بالبلاد “.

وعبر منجب عن استعداده بالتضحية بأكثر من السمعة لمناهضة الظلم والاستبداد وفضح الفساد موجها كلامه لما اسماهم ب ” عناصر المخابرات التي تشتغل في الإعلام التشهيري”.

وكان المعطي منجب قد وجه رسالة لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني في ماي من السنة الجارية يشكوه فيها من حملة تشهيرية مسعورة تستهدفه هو وعائلته من طرف عدة منابر إعلامية مقربة من السلطة تصفه فيها بأقدح الأوصاف.

 

 


قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...