عشرات المعتقلين السياسيين في المغرب يضربون عن الطعام يومي العيد


– ملفات تادلة –


 

أعلن 14 معتقلا سياسيا بكل من فاس وتازة، استجابتهم لدعوة المعتقلين السياسيين المنحدرين من بني بوعياش، مؤكدين أنهم سيخوضون إضرابا عن الطعام لمدة 48 ساعة ابتداء من اليوم الجمعة عيد الفطر.

 


المعتقلون السياسيون في بلاغهم أوضحوا أن هذه الخطوة تاتي “استمرارا في معركتنا النضالية المتواصلة و السائرة نحو تقديم المزيد من التضحيات تلو الأخرى كإسهام نضالي منا في مسار تحرر شعبنا و دفاعا عن هويتنا السياسية و النضالية و مطالبنا العادلة و المشروعة و في مقدمتها أطلاق السراح الفوري لكافة المعتقلين السياسيين بالمغرب دون قيد أشرط وتحسين شروط الاعتقال لجميع المعتقلين السياسيين القابعين داخل سجون الرجعية بالاستجابة لمطالبهم أو ما تبقى منها عالقا”.

 


كما أعلن المعتقل السياسي محمد عدلي في وقت سابق، عن استجابته لدعوة معتقلي بني بوعياش “من أجل توحيد معارك المعتقلين السياسيين، وتفاعلا مع نضالات الجماهير الشعبية المنددة بكل السياسات الطبقية للنظام القائم، آخرها قرار العفو عن المجرم الإسباني مغتصب الطفولة .. والقمع الشرس والوحشي في حق كل الرافضين لهذا القرار”، حسب بلاغ أصدره بالمناسبة.

 


وقد أعلن المعتقلون السياسيون بمراكش – مجموعة عزيز البور – والمعتقل السياسي الشريف الطلحاوي سابقا استجابتهم لدعوة الإضراب عن الطعام يومي العيد، وبهذا يرتفع عدد المضربين عن الطعام هذا اليوم إلى أكثر من أربعين معتقلا سياسيا.

 


وتعد هذه الخطوة التي أقدم عليها المعتقلون السياسيون في المغرب، سابقة حيث أنها المرة الأولى التي يقدمون فيها على خطوة موحدة، وهو ما قد يعطي معركتهم نفسا جديدا، كما من شأن هذا التنسيق أن يعيد طرح قضية الاعتقال السياسي بقوة على الرأي العام والسلطات على حد سواء.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...