ائتلاف حقوقي يطالب رئيس الحكومة بالاعتذار علنا للمعتقلين على خلفية حراك الريف

-ملفات تادلة 24-

طالب الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، رئيس الحكومة سعد الدين العثماني بالتحرك العاجل من أجل إنقاذ حياة المعتقلين السياسيين، ناصر الزفزافي ومحمد الحاكي وربيع الأبلق المعتقلين على خلفية حراك الريف بسجن عكاشة بالدار البيضاء.

وطالب الائتلاف الحقوقي في رسالة مفتوحة وجهها إلى رئيس الحكومة حصل موقع ملفات تادلة 24 على نظير منها، بالتحلي بالجرأة السياسية والاعتذار علنا للمعتقلين على الهجوم الإعلامي الرسمي الذي تعرضوا له، وعما تم وصمهم به من قبل بعض أطراف الحكومة، مشيرا إلى أن هذه الأوصاف كلها حقد عليهم ودعوه للانتقام منهم.

ودعا الائتلاف إلى فتح حوار جاد والمسؤول مع ناصر الزفزافي ورفاقه من أجل الاستجابة الفورية لكل مطالبهم، مشددا على مسؤولية رئيس الحكومة عن المؤسسات السجنية، ومسؤولية حمايته وحماية كافة المعتقلين صحيا ونفسيا وطبيا من كل ما يهدد حياتهم في كل لحظة وحين، ويهدد سلامتهم البدنية وأمانهم الشخصي وحقهم في الحياة. 

وشدد الائتلاف في ذات الرسالة، على ضرورة العمل وباستعجال لرفع حالة الاحتقان المستمرة في الريف وجرادة ومناطق عدة بالبلاد، من خلال التحلي بالحس السياسي والمجتمعي والحقوقي بعيدا عن المقاربة الأمنية، وتصفية الأجواء السياسية بالإفراج الفوري عن كافة معتقلي الحركات الاجتماعية، وكافة المعتقلين السياسيين.

يذكر أن الائتلاف المغربي لهيئات لحقوق الإنسان هو تجمع حقوقي يضم أزيد من 20 جمعية تنشط في مجال حقوق الإنسان.


قد يعجبك ايضا