ندوة علمية حول اسعيد بونعيلات: الإنسان والمقاوم

– محمد الحجام-

وفاء لروح الفقيد سعيد بونعيلات، نظم مختبر التاريخ والمجال في المغرب والعالم المتوسطي بكلية الاداب والعلوم الانسانية ببني ملال بتعاون مع ماستر التاريخ الجهوي المقارن لجهة بني ملال خنيفرة والنيابة الجهوية للمقاومة وأعضاء جيش التحرير وجريدة ملفات تادلة، ندوة علمية هامة يوم 14 ماي 2018 بقاعة المحاضرات بكلية الآداب، وسط حضور نوعي من الاساتذة والباحثين والفعاليات والطلبة والطالبات، بحضور عائلة بونعيلات ، حيث تفاعل الحضور مع العروض المقدمة في نقاش مطول  وعميق، وكان الاجماع على أهمية اللقاء واريحية العميد واللجنة التنظيمية، في ربط البحث العلمي والتاريخي بالعطاءات الغنية التي لازالت في حاجة للتوثيق والتعريف، خصوصا حين يتعلق الأمر برجالات شكلوا رموزا نضالية لصيانة الوطن وقيمه الانسانية العالية من عيار سعيد بونعيلات أحد مؤسسي جريدة ملفات تادلة والذي يعتبر هرما كبيرا في المقاومة والنضال الديمقراطي، وهي نفس الدلالات التي عكستها كلمات الجلسة الافتتاحية لكل من السادة: عميد كلية الاداب والعلوم الانسانية، مدير مختبر التاريخ والمجال في المغرب والعالم المتوسطي، منسق ماستر التاريخ الجهوي المقارن لجهة بني ملال خنيفرة، النائب الجهوي للمقاومة وأعضاء جيش التحرير، مدير جريدة ملفات تادلة، أجار علي باسم عائلة الفقيد، ثم كلمة اللجنة التحضيرية.

وقد ضمت الجلسة العلمية للندوة التي ترأسها ذ.الزبير بوحجار، مداخلة د.مصطفى عربوش في موضوع ”مواقف حرجة في حياة اسعيد بونعيلات“، ومداخلة ذ. الفقيه البصري في موضوع ”بونعيلات ومخاضات المغرب العسيرة قبل الاستقلال وبعده“، ثم مداخلة ذ. محمد أيت تفغالين في موضوع ”في ضرورة ترسيخ ثقافة الاعتراف: بدايات انخراط اسعيد بونعيلات في العمل الوطني المقاوم“، اما مداخلة ذ. محمد زرزة فكانت حول ”انشطة بونعيلات في المنطقة الخليفية“، بعده القى ذ. مصطفى عابيد مداخلة حول ”بونعيلان والثورة الجزائرية: اية علاقة؟“، وكانت مداخلة ذ. عبد الاله بوعفية حول ”بونعيلات من حزب الاستقلال إلى الاتحاد الوطني للقوات الشعبية“.

وبعد النقاش والجلسة الختامية، خلصت الندوة الى توصيات هامة، ولنا عودة لمضامين المداخلات والتوصيات لاحقا، اعتبارا لأهميتها.


قد يعجبك ايضا