ابنة أقدم سجين في العالم تناشد الملك للعفو عنه، اعتقل سنة 75 وراكم 45 سنة سجنا

 


– ملفات تادلة –


توصلت جريدة ملفات  بتاريخ 09 يوليوز 2013، برسالة عبر البريد المضمون، من السيدة السربوتي عفاف، الساكنة بمدينة فاس، تطالب فيها بالعفو عن والدها المختار السربوتي الذي اعتقل منذ 38 سنة.

وتعود قصة المختار السربوتي الذي يعد أقدم سجين في العالم، إلى يوم 23 غشت 1975، وسنه لا يتعدى 22 سنة، حين اعتقل وأدين بارتكاب جريمة السرقة حيث حكم عليه بـ 30 سنة سجنا نافذا، وتراكمت عليه أحكام في ثلاثة قضايا أخرى ليصل مجموع ما عليه من أحكام إلى 45 سنة.

المختار السربوتي الذي يبلغ من العمر 60 سنة قضى ثلثيها في السجن، يعاني من مرض القصور الكلوي وعدة أمراض أخرى، طيلة مدة اعتقاله لم يستفد سوى من عفو ملكي بتخفيض سنتين من فترة عقوبته.

وقد ضمنت عفاف رسالتها حرقة من وضع والدها داخل السجن المدني بخريبكة مطالبة بالعفو عنه ” واني أقول لك سيدي وأصرح أني أم لثلاثة أبناء يصعب علي التنقل من هنا إلى هناك وظروف العيش قاسية فأرجوك أن ترحمني ولو بنقله إلى مدينة فاس راجية من الله أن تعير لهذه الرسالة اهتماما”. حسب ما جاء في رسالتها المرفقة من سجل والدها.

 

 المختار السربوتي أقدم سجين في العالم

 


قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...