أسرة تعيش داخل مرحاض بأيت ملول

 

 

– ملفات تادلة –


تعيش أسرة مكونة من تمانية أفراد الأم “ليلى” وسبعة من أبنائها داخل بأيت ملول في غرفة “مرحاض” ، غرفة واحدة يتوسطها مرحاض ، وتتخد العائلة من الغرفة مرحاضا لها ومطبخ تقضي فيه كل حاجياتها ولا تفصل بين المطبخ والمرحاض و المكان المخصص للنوم سوى حواجز مصنوعة من الثوب،في هذا المكان البئيس داخل أحد أحياء مدينة ايت ملول، نواحي أكادير، تعيش الأسرة المكونة من ثمانية أفراد، بعد أن طلّق الزوج ربّة الأسرة، وتخلى عنها وعن أبنائه في لحظة هرب من المسؤولية، قبل أن تقرر الأمّ أن “تتخلّص” من ثلاث بناتها، وترسلهنّ إلى مركز حماية الطفولة في مدينة أكادير.

تعيش ثلاث فتياة من الأسرة في مركز لحماية الطفولة ، حسناء، ذات العشرين سنة، تدرس في السنة الأولى اقتصاد بجامعة ابن زهر، فيما بلغت شيماء، ذات السبعة عشر ربيعا مستوى الباكلوريا، وتدرس عائشة، التي تبلغ من العمر 15 سنة في السنة أولى ثانوي، فيما سعيد، 12 سنة، يتابع دراسته في السنة أولى إعدادي، وبدر الدين ذو التسع سنوات، والذي يدرس في السنة الثالثة ابتدائي، والتوأم مروى وصفاء يعيشون رفقة أمّهم، في “المرحاض” الذي تستأجره الأم بـ300 درهم في الشهر، تستخلصها، هي ومصاريف دراسة وعيش أبنائها من العمل المتقطع، كمياومة في الضيعات الفلاحية.

 



قد يعجبك ايضا