لبداحي يلتزم الصمت أثناء محاكمته ويعلن: ’’لن اعتذر لأحد‘‘

ملفات تادلة 24 –

قررت محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء ، اليوم الاثنين، تأجيل محاكمة الزميل عادل لبداحي، مراسل ملفات تادلة 24، إلى يوم 20 نونبر الجاري. فيما امتنع الزميل لبداحي عن الكلام واضعا شريطا لاصقا وقلما على فمه في إشارة إلى أنه يحاكم بسبب قيامه بمهمته كمراسل صحافي.

ودخل الزميل لبداحي إلى القاعة رقم 5، حيث تجري محاكمته بمقر محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، وقرر أن يلتزم الصمت طيلة الجلسة. وبعد أن رفع القاضي الجلسة أعلن لبداحي أنه يحاكم في ملف مفبرك، وقال  باقتضاب’’أنا لن أعتذر لأحد، أنا مظلوم‘‘.

 ووصف رئيس الجلسة موقف الزميل لبداحي بـ ’’غير القانوني‘‘ وأن هذا السلوك لا جدوى منه مادام دفاعه حاضرا، ليعلن في نهاية الجلسة عن تأخير الملف إلى الاسبوع المقبل.

وأعلنت عائلة الزميل لبداحي، قبل يومين، أن ابنها قرر أن يلتزم الصمت أثناء جلسة محاكمته، التي جرت اليوم، احتجاجا على فبركة ملفه، وتأكيدا على هويته كمراسل صحافي لموقع ملفات تادلة 24، وأن نشاطه الاعلامي كان يندرج تحت هذا الإطار.

وتظاهر عدد من النشطاء أمام مقر محكمة الاستئناف، تضامنا مع الزميل لبداحي، تزامنا مع انعقاد جلسة محاكمته، بعدما لم يتمكنوا من حضور الجلسة، ورفعوا صورا ويافطات تطالب بإطلاق سراحه. وكان عدد من المتضامنين نظموا، خلال اليومين الماضيين، حملة بمدينة الدارالبيضاء للتعريف بقضية الزميل لبداحي في عدد من الأحياء الشعبية.

وتأتي محاكمة استئناف الزميل عادل لبداحي بعد حكم ابتدائي نطقت به المحكمة الزجرية بالدارالبيضاء، قبل حوالي أربعة أشهر، يقضي بالحكم عليه بثلاث سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية، بعد اعتقاله سبب اشتغاله كمراسل لملفات تادلة 24 ونشاطه كمواطن صحافي، وبعد نشره عدد من الفيديوهات على قناته على موقع يوتيوب، تحدث فيها عن قضايا فساد وظلم تعرض له عدد من المواطنين حسب تصريحاتهم.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...