بنكيران: لم أعتذر لمزاور ولست معنيا بقانونية تعويضاته من عدمها

 


أكد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران، أنه لم يعتذر لرئيس حزب التجمع الوطني للاحرار صلاح الدين مزوار، بخصوص اتهامات سابقة، وجهها قياديون في العدالة والتنمية لوزير المالية السابق حول تلقيه علاوات خارج القانون.

وقال بنكيران، أمام أعضاء الأمانة العامة لحزب المصباح المجتمعين أمس السبت بالرباط، “لم أعتذر لصلاح الدين مزوار لأني غير معني بقانونية التعويضات من عدمه وأنا لست قاضيا حتى أفتي هذه الفتوى القانونية”، مضيفا أن التصريحات التي جاءت على لسان عدد من أعضاء الحزب غير صادرة بصفة رسمية عن هيئاته وبالتالي لا يمكن أن نعتذر عن أمور غير رسمية.

من جهة ثانية شدد رئيس الحكومة حسب مصدر حضر اللقاء ، على أنه سيخوض مفاوضات تشكيل حكومته في نسختها الثانية في إطار تلقي شروط الحليف المستقبلي بعيدا عن منطق الابتزاز بالقول “لن نخضع للابتزاز في مشاوراتنا مع أحزاب المعارضة، ولن نخضع لشروط تعجيزية”، في الوقت الذي توجهت فيه أصوات من داخل قيادة حزب المصباح إلى إحداث كتابات دولة في قطاعات معينة.

إلى ذلك استنكر الامين العام لحزب العدالة والتمنية تراجع الفريقين التابعين لحزب الاستقلال والحركة الشعبية، في آخر لحظة، عن التزامهما المكتوب والموقع القاضي بعدم مراجعة المواضيع التي حصل بشأنها توافق، وضمنها مسألة تخفيض العتبة المطلوبة لتشكيل فريق نيابي من 20 إلى 18، معتبرا ذلك استهدافا لحزب التقدم والاشتراكية، وهو نفس الاتجاه الذي ذهبت فيه جل تدخلات قيادة الحزب التي تعهدت بإصدار بيان في هذا الشأن.

هذا واتفقت قيادة حزب العدالة والتنمية على عقد لقاء الامانة العامة المقبل مباشرة بعد لقاء بنكيران الثاني مع صلاح الدين مزوار المنتظر عقده يوم الأربعاء القادم، للبث في ما أسفر عنه اللقاء من نتائج، فيما يظل انعقاد المجلس الوطني معلقا على مآل المفاوضات مع التجمع الوطني للاحرار الذي سيعقد مجلسه الوطني بداية الشهر.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...