مرشحون لمباراة أساتذة بموجب عقود يشككون في النتائج المعلن عنها

– ملفات تادلة 24-

تظاهر اليوم 07 يوليوز الجاري، العشرات من المترشحين الراسبون في مباراة توظيف أساتذة بموجب عقود التي نظمتها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بني ملال خنيفرة يومي 29 و 30 يونيو المنصرم أمام ملحقة الأكاديمية احتجاجا على ما اعتبروه خروقات طالت عملية الانتقاء والإعلان عن النتائج.  

وردد المتظاهرون خلال هذه الوقفة الاحتجاجية عدة شعارات منددة بما اعتبروه خروقات بالجملة أهمها ” مباريات مشبوهة ولاد الشعب يرفضوها” ولا للزبونية ولا للمحسوبية” وغيرها من الشعارات التي تجسد رفضهم لها.

وتساءل المحتجون عن الجدوى من تنظيم مباريات تكلفهم عناء التنقل من مناطق بعيدة عن سكناهم وتفتقد للنزاهة وتكافئ الفرص ولا تحترم القواعد القانونية المنظمة لمثل هذه الامتحانات.

وشكك المحتجون في نزاهة هذه المباراة وفي النتائج المعلن عنها التي اعتبروها غير منصفة وتفتقد إلى المصداقية، خاصة بعد إقصاء عدد كبير منهم، متهمين مسؤولين بالأكاديمية بوقوفهم وراء هذه “المهزلة” على حد تعبيرهم.

واعتبر أحمد الدروسي من مدينة خنيفرة في تصريحه لموقع ملفات تادلة 24  أن المتحكم في هذه النتائج هو العامل الجغرافي وليس معايير أخرى مشيرا في نفس السياق أن أغلب الناجحين في هذه المباراة ينحدرون من إقليم أزيلال، متسائلا عن السبب الذي جعل المسؤولين بالأكاديمية يعلنون عن لوائح الناجحين بدون أرقام البطائق الوطنية.

وأضاف نفس المتحدث أن هناك مؤشرات كانت توحي بما حصل من خروقات أهمها تجميع المترشحين المنحدرين من إقليم أزيلال بقاعات معينة وإجراء دورتين تكوينيتين لأبناء الإقليم، بالإضافة إلى تحركات رجال السلطة الذين حتوا المعطلين بدواوير أزيلال على دفع ملفاتهم يقول أحمد الدروسي.

وطالب المحتجون بضرورة فتح تحقيق محايد في مختلف الخروقات التي عرفتها هذه المباراة والكشف عن الأوراق الخاصة بالمترشحين والإعلان عن اللوائح مصحوبة بأرقام البطائق الوطنية حتى تتضح حقيقة الأمور.

وتجدر الإشارة إلى أنه مباشرة بعد الإعلان عن نتائج مباراة توظيف أساتذة بموجب عقود خرج عدد من المعطلين المرسبين في وقفات احتجاجية بعدد من المدن المغربية احتجاجا على ما وصفوه خروقات بالجملة شابت هذه المباراة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...