رؤساء جماعات ترابية بالحسيمة يقدمون استقالاتهم بسبب المقاربة الأمنية بالريف

– ملفات تادلة 24-

يتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وثيقة يطالب فيها رؤساء عدد من الجماعات الترابية بإقليم الحسيمة من عامل الإقليم بالموافقة على استقالاتهم من رئاسات الجماعات التي يشرفون على تدبيرها، بسبب المقاربة الأمنية التي تعاملت بها السلطات مع حراك الريف.

وأشارت الوثيقة، لم يتسن لنا التأكد من صحتها، التي تحمل توقيع خمسة رؤساء الجماعات الترابية وهم: رئيس الجماعة الترابية بني ورياغل، ورئيس الجماعة الترابية لوطا، ورئيس الجماعة الترابية الرواضي ورئيس الجماعة الترابية إمرابطن، ورئيس جماعة بني حديفة، أن الطلب الذي  تقدم به هؤلاء الرؤساء إلى عامل الإقليم يعتبر طلبا جماعيا لن يقبلوا بالبث فيه بشكل فردي.

واعتبر الرؤساء بحسب ما جاء في الوثيقة، أن اختيار المقاربة الأمنية في التعاطي مع الاحتجاجات السلمية واعتقال عشرات من شباب الجماعات التي يمثلونها، وضعهم في موقف حرج أمام عائلاتهم وعموم الساكنة المحلية، مؤكدين على أن التدخلات الأمنية خلال مسيرة يوم العيد واستعمال القوة  جاءت بدون دواعي أو أسباب مقبولة.

وتأتي هذه الاستقالة كما  جاء في الوثيقة، بعد فشل رؤساء الجماعات الترابية الموقعون على طلب الاستقالة، في حلحلة وضع الاحتقان والاحتجاج المستمر لساكنة الإقليم على مدى ثمانية أشهر من المطالبة بتحقيق انتظارات اجتماعية واقتصادية عادلة ومشروعة، تورد الوثيقة.

 

 

 

 


قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...