حميد الجماهري يعتذر لحركة عشرين فبراير




–  ملفات تادلة  –


أكد “حميد الجماهيري” مدير تحرير يومية “الاتحاد الاشتراكي” إثر الضجة التي خلقها مقال عن شباب حركة العشرين فبراير على أنه :”إذا شعر أي من الشباب، الذي  انا فخور بهم، وكتبت عنهم، وهو جيل انقذنا من تقاليد قرسطوية في السياسة، وحرر الجيل السابق، الذي ادعى أنه أكثر ثورية، قلت إذا شعر أي منهم بأي خدش بعد نشر المقال الذي نشرناه في عدد يومه الاتثنين 15 يوليوز، فأنا اعتذر دون دون مواربة أو تخفي.. اعتذر عن قناعة، لأن الجريدة جريدتهم، ونيتنا كانت حسنة، فقد أردنا من خلال زاوية معالجة، أن نحتفل بوجوه اختفت وأن نعود إلى مسارات وجوه بارزة، لكن يبدو أن الطريقة التي عولجت بها الزاوية المختارة لم تكن موفقة. ولهذا أكرر اعتذاري، لأن الإساءة لحركة عشرين فبراير، ولشبابها، لم ولن يكون القصد..”.

 

صورة المقال الذي فجر غضب الفبرايريين

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...