إصابات في صفوف حوالي 800 مهاجر من إفريقيا جنوب الصحراء حاولوا العبور لسبتة المحتلة

-ملفات تادلة24-

أفادت وزارة الداخلية المغربية في بلاغ لها، أن حوالي 800 مهاجرا من إفريقيا جنوب الصحراء، حاولوا العبور صباح يوم الأحد 01 يناير الجاري إلى مدينة سبتة المحتلة، عبر اقتحام السياج الحدودي الفاصل بين المدينة المحتلة والأراضي المغربية.

وذكرت وسائل إعلام اسبانية ومغربية، واكبت محاولات العبور أن العشرات من المهاجرين تسلقوا سياج الأسلاك الشائكة التي يصل علوها 6 أمتار، غير أنه تم إنزالهم بالروافع بعد تدخل قوات الأمن المغربية والإسبانية.

وأضافت أن المهاجرين دخلوا في مناوشات مع قوات الأمن خلال محاولة إنزالهم من السياج الشائك، مما أفسرت عن عدة إصابات بين الطرفين وصفت بالخطيرة.

وأوضحت وزارة الداخلية في بلاغ لها، أن هذا التدخل مكنها من توقيف مجموعة من المهاجرين السريين المنحدرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء، الذين يتخذون من مدن شمال المغرب كمحطة عبور نحو مدينة سبتة المحتلة.   

وشددت وزارة الداخلية في بلاغها على أنه سيتم تقديم أولئك الذين يقومون بمثل هذه المحاولات للسلطات القضائية المختصة، التي ستحدد إمكانية طردهم من المغرب، أو توقيع عقوبات أشد عليهم طبقا لخطورة الفعل.

وتجدر الإشارة إلى إن المغرب شرع في الآونة الأخيرة في تسوية وضعية مجموعة من المهاجرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء المستقرين بالمغرب، كرد على ترحيل الجزائر لعدد هائل منهم  إلى دولة النيجر.






شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...