الأساتذة المتدربون يعودون إلى الشارع ويدعون الأطراف الراعية للإتفاق لتحمل مسؤوليتها

محمد تغروت

قرر المجلس الوطني للأساتذة المتدربون، المنعقد يومي السبت والأحد 12 و13 نونبر الجاري، العودة إلى الشارع ردا على اعتبره، خروقات سافرة من طرف الحكومة لمحضر 21 أبريل 2016.

جاء ذلك في بلاغ صادر عن المجلس المذكور، سطر فيه برنامجا نضاليا لمدة أسبوعين قابل للتمديد، وتضمن مقاطعة شاملة للتداريب الميدانية ابتداء من يوم الإثنين 14 نونبر 2016، بالإضافة إلى ندوة  وطنية بالرباط، تتلوها وقفات إقليمية أمام المندوبيات الإقليمية، التواصل مع كل الأطراف المعنية بالملف، ووقفات أو مسيرات حهوية أمام الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

وفي السياق ذاته أصدر المجلس المذكور بيانا توصلت ملفات تادلة24 بنسخة منه، ذكر فيه بمبرر الدولة لإصدار المرسومين المتعلقين بفصل التكوين عن التوظيف وتقليص المنحة، وكذا بالمعركة التي خاضها الأساتذة المتدربون ضد المرسومين وبخلاصات الحوار مع ممثلي الدولة، والمتمثلة أساسا في محضر 21 أبريل 2016.

واعتبر المجلس في ذات البيان أن الدولة خرقت مقتضيات محضر 21 أبريل، مستدلا على ذلك بما اعتبره “سياسة إنتقامية تعاملت بها الدولة المغربية مع أساتذة مركز العرفان من خلال ترسيبهم الممنهج” حسب تعبير البيان.

ودعا البيان كافة الأطراف الراعية لإبرام اتفاق محضر 21 أبريل إلى تحمل مسؤوليتها والضغط من موقعها من أجل تنفيذ مخرجات الحوار.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...