بنكيران يؤكد تشبته بحزب الإستقلال ورفضه لتدخل أي شخص كان لمنازعته في رئاسة الحكومة

محمد تغروت

أكد عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، الذي كلفه الملك بتشكيل الحكومة، أنه لن يفرط في حزب الإستقلال، إذ قال أنه لا يمكن أن يتراجع عن حزب الاستقلال، وبرر هذا الموقف بما اعتبره في ذات الكلمة، موقفين “رجوليين”، نادرين في المغرب –حسب تعبيره- وقفهما حميد شباط، الأول برفضه “للمذكرة التي هيأتها المعارضة والأحرار” والثاني برفضه “لانتخاب رئيس مجلس النواب خارج الأغلبية وقبل تشكلها”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها يوم 5نونبر الجاري أمام اللجنة الوطنية لحزبه، وقرر بثها مساء اليوم 14 نونبر على الموقع الرسمي للحزب.

وذكر بنكيران أعضاء اللجنة الوطنية لحزبه، أنه قد قال منذ البداية أنه سيحاول تشكيل الحكومة وأنه قد يتمكن من تشكيلها وقد لا يتمكن، مضيفا “مهم أن نشكل الحكومة بالنسبة للبلد، مهم أن نشكل الحكومة بالنسبة لحزبنا، لكن الحفاظ على المبادئ والقيم أهم …”

وأكد بنكيران في ذات الكلمة أنه “لن يقبل أن تهان إرادة المواطنين” و” يأتي أي شخص كيفما كان ويتصرف معي في هذه الحكومة وكأنه هو رئيسها” في إشارة ضمنية إلى عزيز أخنوش الرئيس الجديد لحزب التجمع الوطني للأحرار.

وعبر بنكيران عن استغرابه لمضاعفة حزب الأصالة المعاصرة لعدد مقاعده، متسائلا “ماذا قدم هذا الحزب للمواطنين ما بين 2011 و2016 حتى يصوتوا عليه”، وفي استعراضه لما قدمه حزب الأصالة والمعاصرة للمواطنين، ذكر بنكيران بأنه تحدث للمواطنين عن الكيف وهن محاربة الإسلامية ولا شيء غير ذلك.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...