ظلال الضوء معرض للفنان الفوتوغرافي عبد الغني بيبط


 

– ملفات تادلة –

تنظم الجمعية المغربية للفن الفوتوغرافي و جمعية ” Fan icone  بالتعاون مع مكاتب ابن خلدون معرضا  فوتوغرافيا تحت شعار “ظلال الضوء للفنان الفوتوغرافي عبد الغني بيبط و دلك يوم السبت 8 يونيو2013 ابتداء من الساعة السادسة مساءا بفضاء المركب الثقافي الأشجار العالية ببني ملال /يمتد المعرض إلى غاية 22 يونيو2013

الصورة أكثر من أداة للرؤية، للكتابة، للتقويم، هي حاصل جمعي و فردي عما نختزله، بل هي وديعة قيد العمل، إنتاج قيد التجدد و حساسية قيد التجربة. 
وما يغيب علينا أحيانا هو أن الصورة حاصل العين ، وآلة التصوير الفوتوغرافي أداة لإملآت العين وامتداد للبصر أو كما يقول جاك لاكان :”العين تساهم في خلق الذات الناظرة و المنظور إليها”.
كيف لنا أن نختصر بالصورة ما تحويه لو جرى تفحصها مثل تاريخ مطوي الصفحات أو مدونة تخفي أكتر مما تظهر ؟
كيف للصورة أن تصبح أساس في ما نفكر فيه تموقعنا إزاء الفضاء.
ما هي الحقيقة المصورة؟… وما هو الواقع المرئي ؟… وكيف للحقيقة أن تتحول إلى حقيقة جزئية وليست كاملة ؟!…وهل لعملية إخراج الصورة الضوئية علاقة بتحويل الواقع إلى واقع نسبي مختزل ؟ .
كيف للمصور( (le photographe ، أن يتبع أساليب التوثيق المتعدد المجالات المتعلقة بعملية صناعة الصورة الضوئية / عملية إخراج الصورة ، ومحاولته بلورة وجهة نظره وتفاعله مع الواقع والحقيقة بشكل مجرد محايد أو صناعة صورة ضوئية ذات أفكار مسبقة بين جزئية الحقيقة من جهة, وتغييب الواقع الكلي من جهة أخرى, واستبداله بواقع مختزل داخل كوادره الضوئية من شخصيات وأماكن، أحداث وحقب زمنية كاملة من شأنها أن تظهر لنا أجزاء من الحقيقة و نسبية واقعية كما تتراءى للمصور في لحظة ما ؛ مهمشة بذلك الأجزاء الأخرى للحقيقة و الواقع الكلي. يقوم هذا النوع من التصوير على فكرة التوثيق لموضوع أو حدث معين , ويندرج تحته الكثير من الأساليب كتوثيق الحياة الاجتماعية والنفسية , وتوثيق الحياة في الشارع, ,الخ,,, وهو يختلف غيره من الأساليب الضوئية كونه قائم على فكرة التعامل بشكل مباشر مع الحقيقة والواقع. ويضيف بعدا جماليا وإنسانيا مميزا للعمل الضوئي, ويحوي في مكوناته وأبعاده لمسة فنية شاملة لعملية إخراج الصورة, وكيفية نظرة المصور للأمور يعطي عمله بعدا وتوجها فكريا, بعكسه للحالة التي يصور فيها المصور, ويكون لديه القدرة على عكس الواقع بأبعاد شمولية أكثر، مما يجعله حلقة وصل بين الواقع كواقع وبين الإنسان المشاهد لهذا الواقع من خلال الصورة الضوئية المنتجة, وبالتالي هو يسهل نقل الفكرة الواعية للصورة الحدث التي يختزنها .

عندما يواجه الفوتوغرافي فضاء ما تـثـار أمامه فيض من الأسئلة:

كيف يتسنى له أن ينقل للناظر حديث و همس الأماكن من خلال صوره الصامتة؟

ما اختياراته الناجعة من بين التفاصيل الحاشدة للمشهد الحضري؟

ما الشدرات التي تثير فضوله و أحاسيسه؟

ما مدى قابلية روحه المتيقظة و أعذاره التقنية تجاه الفضاء؟.
الفوتوغرافي تواق لأزمنة أخرى تتجاوز حاضر صوره، بعناصرها ألا متوقعة، بشخوصها الملمحة، لينتج واقعا جديدا تنكسر فيه الأمكنة و ذاكرتها.
شكل الفوتوغراف عالما تعبيريا بوصفه فن التقاط اللحظة الزمنية التي تكتب تاريخها فيما بعد،وهو من الفنون الحاضرة في سياق الثقافة الإنسانية ،لاسيما عالمنا المعاصر والذي تشكلُ الصورة فيه رسالة كاملة المحتوى تتفوق على التقرير الإخباري.

أعمال الفنان المعروضة المنجزة في هذا المعرض 30 لوحة وبقياس 30./40 سم. .جاء بتجربة مثمرة لترسيخ هذا النمط الإبداعي في فن التصوير الفوتوغرافي،مجسدا الاشتغال على ثيمة “الظل و الضوء”.

 

 

 


 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...