اتحاد كتاب المغرب ينعي فاطمة المرنيسي: فقدنا أحد الرموز الفكرية الكبيرة


– و.م.ع –

اعتبر اتحاد كتاب المغرب أن المملكة فقدت برحيل فاطمة المرنيسي، أحد رموزها الفكرية الكبيرة.

وقال الاتحاد في نعي أصدره إثر الإعلان عن وفاة الكاتبة والباحثة الاجتماعية فاطمة المرنيسي صباح اليوم الاثنين، إن المغرب الفكري والعلمي، فقد برحيلها أحد رموزه الفكرية الكبيرة، مبرزا أن الراحلة “أضاءت بحضورها، رحمها الله، الكثير من مربعات العتمة في مجتمعنا المغربي والعربي والعالمي، بأبحاثها ومؤلفاتها الرصينة وبدراساتها العلمية والمعرفية ذات المصداقية العالية، وخصوصا في مجال البحث السوسيولوجي”.

وأضاف الاتحاد أنه بغياب فاطمة المرنيسي، “يكون حقل علم الاجتماع في المغرب وفي العالم العربي والعالم، قد خسر إحدى دعائمه وركائزه العلمية القوية، هي التي تركت للمكتبة العالمية، عديد المؤلفات والمصنفات والكتابات السردية، وصل صداها إلى العديد من بقاع العالم”.

وكانت فاطمة المرنيسي قد انتقلت الى عفو الله بالرباط عن سن 75 سنة، بعد معاناة طويلة مع المرض.

وتابعت الراحلة التي ولدت سنة 1940 بفاس ،دراستها بالرباط ثم فرنسا فالولايات المتحدة ، ومنذ الثمانينات أصبحت أستاذة في جامعة محمد الخامس بالرباط.

واهتمت الراحلة في كتاباتها بالإسلام والمرأة وتحليل تطور الفكر الإسلامي والتطورات الحديثة. كما اهتمت بقضية المساواة وحقوق النساء، حيث أسست القوافل المدنية وساهمت في إطلاق تجمع “نساء، أسر، أطفال”.

ومن مؤلفات الراحلة التي ترجمت إلى لغات عديدة “الحريم السياسي”، “الجنس كهندسة اجتماعية”، “هل أنتم محصنون ضد الحريم”، “الجنس والأيديولوجيا والإسلام”، “ما وراء الحجاب”، “الإسلام والديمقراطية”، “شهرزاد ترحل الى الغرب” و “أحلام الحريم”. كما كتبت شبه سيرة ذاتية تحت عنوان “نساء على أجنحة الحلم”.

وحصلت المرنيسي في ماي 2003 على جائزة أمير أستورياس للأدب (أرفع الجوائز الأدبية بإسبانيا) مناصفة مع سوزان سونتاغ.

كما حازت في نونبر 2004 على جائزة “إراسموس” الهولندية إلى جانب المفكر السوري صادق جلال العظم والإيراني عبد الكريم سوروش، وكان محور الجائزة “الدين والحداثة”.

واختيرت الفقيدة عام 2003 عضوا في لجنة الحكماء لحوار الحضارات التي شكلتها اللجنة الأوروبية برئاسة رومانو برودي.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...