القاعدة تعلن دولتها في العراق وسوريا

 

 -ملفات تادلة-

 

   أعلن تنظيم القاعدة، اليوم الثلاثاء، دمج فرعيه في كل من العراق (دولة العراق الإسلامية) وسوريا (جبهة النصرة) في جماعة واحدة تحمل اسم (الدولة الإسلامية في العراق والشام) وبراية واحدة هي راية دولة الخلافة الإسلامية.

   وقال أمير التنظيم بالعراق، أبو بكر البغدادي، في كلمة صوتية: “آن الأوان لنعلن أمام أهل الشام والعالم بأسره، أن جبهة النصرة ما هي إلا إمتداد لدولة العراق الإسلامية، وجزء منها”.

   وأضاف في الكلمة التي تم نشرها في ساعة مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء 09 أبريل : “عقدنا العزم ـ بعد استخارة الله تعالى واستشارة من نثق بدينهم وحكمتهم على المضي بمسيرة الرقي بالجماعة (…) فنعلن متوكلين على الله إلغاء اسم (دولة العراق الإسلامية) وإلغاء اسم (جبهة النصرة) وجمعهما تحت اسم واحد (الدولة الإسلامية في العراق والشام)”.

   مشيرا إلى أن الذي  سيتولى الأمر في الجانب الشامي بهذه الجماعة: “أبناء الشام البائعين أنفسهم لله تعالى وإلى جانبهم إخوانهم المهاجرون في سبيل الله”.

   ودعا البغدادي الفصائل المسلحة والعشائر في سوريا لتوحيد الجهود: “على أن تكون كلمة الله هي العليا وأن تحكم البلاد والعباد بأحكام الله تعالى دون أن يكون لغير الله نصيب في الحكم”.

   واعترف البغدادي أن للتنظيم دورا هاما في سوريا، فقد تدخل تنظيم القاعدة لما “وصل الحال في الشام إلى ما وصل من سفك للدماء وانتهاك للأعراض، واستنجاد أهل الشام وتخلي أهل الأرض عنهم”، يقول: ما كان لنا إلا أن نهب لنصرتهم، فانتدبنا “الجولاني” ومعه مجموعة من أبنائنا، ودفعنا بهم من العراق إلى الشام على أن يلتقوا بخلايانا في الشام، ووضعنا لهم الخطط، ورسمنا لهم سياسة العمل، ورفدناهم بما في بيت المال مناصفة في كل شهر، وأمددناهم بالرجال ممن عرفوا ساحة الجهاد”.

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...