الأنونيموس يحصلون على ملفات هامة، ويهددون المغرب وتونس.


   

لازالت عملية قرصنة المواقع الالكترونية متواصلة حسب مجموعات الأنونيموس، ويعد الهجوم الذي يقوده قراصنة من العالم يبدو أن أغلبهم من العرب من أهم الأحداث التي تناولتها القنوات الإخبارية وتداولتها المواقع الإلكترونية.

   وعلى عكس ما ذهبت إليه بعض التحليلات من ربط يوم اختراق المواقع الالكترونية بذكرى ” الهولوكوست”، لم تعط مجموعة ” الأنونيموس” لهذه الذكرى أية أهمية ولم تشر إليها من قريب أو من بعيد، حيث وضح أحد أعضائها أنهم لم يركزوا على اليوم أو رمزيته وكان هدفهم توحيد الهاكرز العرب.

   وأكد “الأنونيموس” قيامهم باختراق مواقع البورصة والموساد الإسرائيلي ووزارة التعليم، كما تم اختراق 20 ألف حساب في الفايسبوك، و500 حساب تويتر، كما تم اختراق حوالي 400 موقع اختراقا كاملا، وتم تدميرها تدميرا كاملا وقام الهاكرز بمسح ملفاتها وبياناتها وعرضوا شعارهم على صفحاتها الرئيسية.

   وقد اعتبر ” الأنونيموس” أن العملية كانت ناجحة، خولت لهم الحصول على ملفات ومعلومات من المواقع التي قاموا باختراقها وتعطيلها انطلاقا من عدة دول من بينها الجزائر ولبنان وفلسطين ومصر والسودان وسوريا وتونس.

   بينما تم بث شريط منسوب ل”الأنونيموس” يحذرون فيه الحكومتين المغربية والتونسية من قطع الأنترنيت، حيث هددوا باعتبارهما جزءا من الكيان الصهيوني.

 

 

 

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...