تباطؤ نمو الاقتصاد البريطاني خلال الثلاثي الثالث من 2014

 

-ملفات تادلة-
كشف مكتب الإحصاء الوطني البريطاني في بيان له عن القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي والتي أظهرت تباطؤ وتيرة النمو خلال الثلاثي الثالث من 2014 وسط تنامي العقبات أمام مسيرات التعافي في ظل هشاشة اقتصاديات منطقة اليورو.

وأظهرت القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي عن الثلاثي المنقضية في 30 شتنبر اتساع الاقتصاد البريطاني بنسبة 0,7 في المائة مقابل نمو بنسبة  0,9 في المائة خلال الثلاثي الثاني، بينما أظهرت القراءة السنوية اتساع النمو بنسبة 0,3 في المائة مقابل نمو بنسبة 3,2 بالمائة متوافقة بذلك مع التوقعات.

وينعكس الضعف الذي تشهده اقتصاديات منطقة اليورو سلبا على أداء الاقتصاد البريطاني خلال الآونة الأخيرة نظرا لكون اقتصاديات منطقة اليورو تعد أكبر شريك تجاري للاقتصاد البريطاني.

وأشار صانعي السياسية النقدية لدى البنك المركزي البريطاني من خلال محضر اجتماع البنك خلال الأسبوع الماضي إلى قلقهم تجاه انعكاسات ضعف اقتصاديات منطقة اليورو على مستقبل تعافي الاقتصاد البريطاني.

وارتفع الجنيه الإسترليني أمام الدولار الأمريكي لمستويات1,6058  مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1,6028 كما انخفض زوج اليورو أمام الجنيه الإسترليني لمستويات 0,7879 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 0,7886.

واتسع النمو في القطاع الخدماتي الذي يشمل التوزيعات والمطاعم والفنادق بنسبة  0,5  بالمائة مقابل نمو بنسبة 1 في المائة خلال الثلاثي الثاني كما تباطأ نمو الخدمات التجارية والمالية لنسبة 1 بالمائة مقابل 1,5 بالمائة خلال الثلاثة أشهر المنقضية في 30 من يونيو.

وصدر عن الاقتصاد البريطاني قراءة مؤشر الخدمات لشهر غشت الماضي والتي أظهرت الثبات عند مستويات الصفر مع تعديل القراءة السابقة لشهر يونيو إلى نمو بنسبة 0,2 بالمائة مقابل 0,3 بالمائة دون توقعات المحللين التي أشارت إلي استقرارا وتيرة النمو عند نفس النسبة السابقة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...