جمعية بخريبكة تكشف عن فضيحة مالية هزت إقليم الفوسفاط

 


  سعيد غيدى خريبكة


كشفت جمعية التضامن لمتضرري ودادية جار الخير بخريبكة عن “فضيحة مالية مدوية وفاجعة كبرى” والتي ألمت بأموال و أرزاق المنخرطين.

 وفي خضم الصراع الحامي الوطيس والدائر بين منخرطي ودادية جار الخير بخريبكة ورئيسها منذ أكثر من سنة ونصف على خلفية التماطل الملحوظ في إخراج المشروع السكني لحيز الوجود، أسفرت نتائج الخبرة الحسابية التي أمر بإنجازها قاضي التحقيق في مواجهة رئيس الودادية وأمين مالها والعدل بالمدينة بعد التوصل إلى وجود دلائل كافية على ارتكابهم جنحة النصب و خيانة الأمانة طبقا للفصول 129 و540  و541  و549 من قانون المسطرة الجنائية عن النتائج التالية :

_ مجموع الأموال المودعة من قبل المنخرطين في الحسابين البنكيين 31.774.372.694 سنتيم

_ مجموع الأموال المسحوبة  من الحسابين البنكيين = 31.767.908.237 سنتيم

_ مجموع المبالغ التي تم تبريرها = 8.553.951.685 سنتيم

_ مجموع المبالغ المختلسة = 23.214.256.552 سنتيم

 وأصدرت بيانا تطالب فيه السلطات القضائية بإعمال القانون؛ و ذلك بالاعتقال الفوري للفاعلين و تشديد العقوبة في حقهم مع الحرص على تأمين مصالح المنخرطين من خلال تتبع خيوط مجمل المعاملات المالية بالودادية والعمل على استرداد أموالهم بالكامل.

ودعت في البيان ذاته جميع المواطنين لالتزام الحيطة و الحذر و عدم السقوط ضحية لأكاذيب رئيس الودادية  و من يدور في فلكه من السماسرة و المنتفعين .

ولم تنس الجمعية من تحية كل المنابر الصحفية النزيهة التي وفرت و توفر التغطية الإعلامية الموضوعية و المحايدة لمجريات الملف. منددة في الوقت ذاته بالتعتيم والتستر على المختلسين التي تمارسه بعض الأقلام المأجورة والمسخرة والمتطفلة على العمل الصحفي و تستنكر أسلوب تصفية الحسابات بوسائل سخيفة و مغرضة عبر فبركة وقائع و نشر افتراءات و أكاذيب تستهدف النيل من كل سولت له نفسه التمسك بحقوق المتضررين.

وطالبت الجمعية في ختام البيان من  الرأي العام المحلي و الوطني والهيئات السياسية والنقابية والحقوقية  مساندة المتضررين من أجل انتزاع حقوقهم وحمايتهم من جشع مافيا العقار. 

 

 


قد يعجبك ايضا