في يوم ملتهب، دماء المعطلين تسيل بالريف مجددا

 



 الحسيمة – ملفات تادلة-

يشهد إقليم الحسيمة حالة من التوتر من جديد، بعد أن تعرض قبل قليل المعطلون المنضوون تحت لواء الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب لتدخل وصف بالوحشي، ببلدة بوكيدارن، نقل على إثره معطلان بشكل مستعجل إلى المستشفى.

  وفي اتصال هاتفي، أكد محمد حجيوي عضو السكرتارية الإقليمية للحسيمة، أن عماد كابو عضو المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب و الكاتب العام للتنسيق الإقليمي للحسيمة، نقل برفقة معطل آخر إلى المستشفى على وجه السرعة بعد تلقيه إصابة لم نستطع التأكد من مدى خطورتها، بعد تدخل شرس للقوات العمومية من أجل منع تنفيذ مسيرة احتجاجية ببوكيدارن، دعا فرع فرع أيت يوسف اوعلى لنفس الجمعية. كما أكد محمد حجيوي أن بلدة بوكيدارن لم تكن استثناء حيث عرفت بني بوعياش هي الأخرى تدخلا شرسا استهدف في نفس الوقت وقفة احتجاجية لفرع أيت بوعياش، فيما شهدت عدة مناطق من بينها الحسيمة حصارا مشددا على كل أشكال الجمعية الوطنية.

   وتأتي هذه التدخلات العنيفة، لوقف الدينامية النضالية التي يشهدها إقليم الحسيمة، والذي يبدو أن كل المقاربات الأمنية التي استخدمت به لم تزد الأوضاع إلا اشتعالا، بعد قرار المعطلين بإقليم الحسيمة الخروج في يوم واحد في مختلف مناطق الإقليم، حيث قررت فروع التنسيق الإقليمي للحسيمة الخروج في أشكال احتجاجية متزامنة مساء اليوم 12 فبراير 2012 في كل من: الحسيمة، امزورن، بني بوعياش، تارجيست، أيت يوسف وعلى (بوكيدارن)و بني عبد الله بني حذيفة، وهو ما يشير إلى اتساع رقعة الاحتجاجات مقابل فشل تام على ما يبدو لكل المقاربات التي اعتمدت بالمنطقة من طرف السلطات على مختلف مستوياتها.

× الصورة: عماد كابو عضو الكتب التنفيذي للجمعية في وقفة سابقة.

 

 

 

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...