المغرب يواجه عصيانا إلكترونيا، والنشطاء يشككون في خبر سحب المدونة الرقمية


– ملفات تادلة –

أوردت بعض المواقع الإلكترونية وصفحات على الفايسبوك، أن الوزير حفظ العلمي سحب مشروع المدونة الرقمية، الذي اعتبره النشطاء أخطر قانون لتقييد حرية التعبير، والتعدي على الخصوصية.

وأعلن نشطاء على الفايسبوك العصيان ‘‘الالكتروني’’ في معركة لازالت لحد الساعة ‘‘رقمية’’ ضد مشروع المدونة الرقمية الذي طرحه حفيظ العلمي، وزير وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، والتي تتضمن عقوبات بالسجن تستهدف خصوصا مدراء المواقع الإلكترونية، وكل مستعملي الأنترنيت على العموم.

وأطلق النشطاء حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، مستخدمين هاشتاغ #المدونة_الرقمية_لن_تمر، و هاشتاغ #‏العصيان_الإلكتروني‎‎‎ وغيره، كما تداولوا فيديوهات ترويجية للحملة وأخرى توضيحية، فيما انتشرت أغنية ‘‘سيدي الرئيس’’ التي تروج لحرية الأنترنيت، باعتبارها النشيد العالمي ضد قمع التعبير على الانترنيت.

وتداول النشطاء إضافة إلى فيديو يتضمن نداء حملة العصيان الالكتروني، تصريحا سابقا للوزير العلمي، يقول فيه ‘‘لو كانت الديكتاتورية تطبق في عدد من المجالات، لتطور المغرب بسرعة أكبر’’ وهو التصريح الذي أدلى به لجريدة أخبار اليوم قبل أزيد من ثلاث سنوات، عندما كان رئيسا لاتحاد مقاولات المغرب.

ورغم الأخبار التي تم تداولها عن سحب المدونة فإن النشطاء يؤكدون استمرارهم في الحملة، خصوصا أنه لم يرد أي تصريح رسمي بهذا الشأن، ولتزامن الأمر مع عطلة نهاية الأسبوع وهو ما جعلهم يشككون في مصداقية هذه الأخبار.

ولحدود اللحظة لم يرد أي تصريح رسمي بهذا الخصوص، كما أن وكالة المغرب العربي للأنباء، اكتفت بإيراد خبر طرح المدونة الرقمية ضمن عناوين الصحف الصادرة اليوم، عن صحيفة الناس.

 

 

النشيد العالمي ضد قمع التعبير على الانترنيت


 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...