حركة 20 فبراير تعقد لقاء وطنيا موسعا، والنشطاء يؤكدون: لاتزال قادرة على بث أمل التغيير


– ملفات تادلة –


تشهد مدينة الرباط ابتداء من صباح يوم غد السبت 16 نونبر الجاري، لقاء وطنيا موسعا، دعت له تنسيقية الرباط وسلا، فيما أكدت عدد من تنسيقيات الحركة من مختلف المناطق مشاركتها.

ويتوقع أن يحج نشطاء الحركة من مناطق مختلفة، للمشاركة في هذا اللقاء الذي يتوقع أن يقترح إجابات للدفع بنضالات الحركة إلى الأمام، حيث يتوقع أن يشارك منتدبون عن عدة مدن كالدارالبيضاء، بني ملال، آسفي، طنجة، تيفلت ، القنيطرة، مراكش، مكناس، سلا، الرباط، شتوكة ايت باها ، أكادير، الخميسات وغيرها.

نشطاء حركة 20 فبراير الذين سيجتمعون من مختلف المناطق يوم غد السبت، سيتناولون على مدى يومين، واقع وآفاق الحركة، من خلال ندوة: أي تقييم مرحلي لحركة 20 فبراير وآفاق العمل؟ بينما سيتم تناول تقارير التنسيقيات المشاركة من مختلف المناطق، على أن يتم تقديم أوراق العمل المقدمة من التنسيقيات، ليستمر النقاش إلى غاية يوم الأحد، حيث سيتم تقديم الخلاصات.

وفي تصريح لملفات تادلة، أكد صمد عياش، أحد أبرز وجوه الحركة، على أهمية هذا اللقاء الوطني، وأضاف ” اللقاء الموسع سيكون محطة لتبادل الأفكار وتقريب الرؤى وتوحيدها وكذا لتقييم تجربة كانت ولاتزال قادرة على بث أمل التغيير بالبلاد”.

وحول توقعاته من اللقاء الوطني، يقول عياش: ” أظن أنه حان الوقت للمكاشفة، وجلد الذات، وحان الوقت أيضا لتقييم التجربة و البحث عن منافذ للدفع بالحركة الاحتجاجية بالمغرب إلى الأمام، خصوصا وأن هناك شبابا في هذا الوطن يستطيعون تقديم أي شيء مقابل مبادئ أسمى”.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...