بني ملال.. حفل اختتام الأوديسيا الجهوية لريادة الأعمال

-ملفات تادلة 24-

جرى اليوم الأربعاء ، ببني ملال تنظيم حفل اختتام النسخة الثانية للأوديسيا الجهوية لريادة الأعمال، تحت شعار “ميثاق الاستثمار الجديد.. أي مهن للمستقبل والارتقاء بجهة بني ملال ـخنيفرة؟’’.

وشكل حفل ختام هذه التظاهرة ، التي نظمها المركز الجهوي للاستثمار لبني ملال ـخنيقرة وجامعة السلطان مولاي سليمان ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل ومشروع التنمية الاجتماعية والاقتصادية الدامجة بالجهة الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية)، لفائدة الطلبة/المقاولين الذاتيين، فرصة لاستعراض أبرز نقاط المسابقة، وصياغة توصيات لمواصلة تطوير ثقافة الأعمال على مستوى الجهة.

وشارك المتنافسون (250 فريقا يضم أكثر من 500 مرشح) في أكثر من 55 ورشة تكوينية لتطوير مهاراتهم في مجال ريادة الأعمال والقدرات اللازمة لإنشاء وإدارة مشاريع إنشاء المقاولات الخاصة بهم.

وعبأ المنظمون أكثر من 50 مكونا ومستشارا ينتمون إلى البرنامج الجهوي للمواكبة (ازدهار) ومشروع التنمية الاجتماعية والاقتصادية الدامجة بالجهة إضافة إلى شركاء آخرين، منخرطين في النهوض بريادة الأعمال، بهدف ضمان تكوين لحاملي المشاريع المبتكرة ومرافقتهم للانتقال من مرحلة الفكرة إلى مرحلة ترجمة المشروع.

وعرفت المسابقة، أيضا، تنظيم فقرات ترويجية وحملة رقمية دامت أكثر من 40 يوما من التوعية بين مختلف المؤسسات المتنافسة، بهدف تحفيز روح المبادرة لدى 60 ألف طالب من جامعة السلطان مولاي سليمان، و26 ألف متدرب بمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، بالإضافة إلى طلبة ومتدربين من التكوين الخاص، لاسيما مدرسة 1337 للبرمجة.

وخلال هذا الحفل، تم توزيع الجوائز على الفائزين المحتضنين، خاصة من قبل القرض الفلاحي للمغرب، والتجاري وفا بنك، وبنك أفريقيا، ومحطة أ، وكذا الإعلان عن المشاريع المختارة للاستفادة من التمويل المضمون من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية التي عبأت أكثر من 3 ملايين درهم لتمويل المشاريع القابلة للتنفيذ في مختلف طبعات الأوديسيا الجهوية لريادة الأعمال.

وأكد رئيس مشروع التنمية الاجتماعية والاقتصادية الدامجة بجهة بني ملال ـخنيفرة ، يونس تيهم أن الدعم القوي للفائزين في النسخة الأولى من المسابقة مكن من ترجمة العديد من المشاريع التي قدمها الطلبة والمتدربون، معربا عن الرغبة في تعزيز هذه التجربة وتوسيعها لتطال تلاميذ المدارس الثانوية، من أجل تحسيسهم باختيار ريادة الأعمال منذ ريعان شبابهم.

من جانبه، أشار رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان مصطفى أبو معروف إلى أن تحفيز روح المبادرة وتكوين الطلبة- المقاولين القادرين على إنجاز وتنفيذ مشاريع خلق المقاولات التجارية، يظل من بين الأهداف الرئيسية للاستراتيجية التكوينية للجامعة، مشددا على أهمية مشاركة الأوديسيا الجهوية لريادة الأعمال في تحقيق هذه الأهداف.

أما المدير العام بالنيابة للمركز الجهوي للاستثمار لبني ملال ـ خنيفرة عادل عزمي، فقد توقف عند المشاريع المتوجة في النسخة الأولى ، والتي ألهمت الطلبة والمتدربين لاكتشاف مسار ريادة الأعمال، مشيرا إلى أنه من خلال الموضوع الذي تم اختياره لهذه النسخة الثانية، تم التركيز على توجيه الطلبة للاهتمام بمهن المستقبل في المغرب وفقا للميثاق الجديد للاستثمار.

وعقب هذا الحفل، تم توقيع العديد من اتفاقيات الشراكة والتعاون، من بينها، على الخصوص، اتفاقية بين المركز الجهوي للاستثمار ومشروع التنمية الاجتماعية والاقتصادية الدامجة بجهة بني ملال ـخنيفرة، ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، بهدف إطلاق نسخة الأوديسيا لفائدة تلاميذ السلك الثانوي ومتدربي الباكلوريا المهنية لخلق مبادرة ، الأولى من نوعها ، تستهدف هذه الفئة على الصعيد الجهوي والوطني.

كما تم التوقيع على اتفاقية شراكة بين المركز الجهوي للاستثمار بني ملال ـ خنيفرة ومشروع التنمية الاجتماعية والاقتصادية الدامجة بالجهة وجامعة السلطان مولاي سليمان ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل لافتتاح فضاءات “ازدهار”، بهدف تنسيق المبادرات والأعمال التحيسيسية المواكبة لمبادرات الأعمال على مستوى هذه المؤسسات التكوينية.

 




شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...