الولايات المتحدة الأمريكية تشن غارات ليلية على 85 موقعا في سوريا والعراق انتقاما لمقتل 3 من جنودها

 – ملفات تادلة 24 –

شنت الولايات المتحدة الأمريكية، ليل الجمعة/ السبت، غارات جوية على كل من العراق وسوريا، في رد انتقامي على مقتل 3 جنود أمريكيين وإصابة حوالي 40 آخرين في هجوم مسيرة على قاعدة أمريكية على الحدود السورية الأردنية الأحد الماضي.

وأعلنت الولايات المتحدة عقب الغارات أنها شنت “بنجاح” ضربات انتقامية استهدفت،  في كل من العراق وسوريا قو ات إيرانية ومجموعات موالية لطهران، في وقت حذر الرئيس الأميركي جو بايدن من أن هذه الضربات “ستستمر “.

وقال المتحد ث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي للصحافة “نحن لا نسعى إلى حرب مع إيران”، بعد استهداف الطائرات الأمريكية أكثر من 85 هدفا داخل سوريا والعراق.

وأشار كيربي إلى أن المقاتلات الأميركية المشاركة في هذه العملية التي استهدفت في المجموع 85 هدفا في سبعة مواقع مختلفة (3 في العراق و4 في سوريا)، قد أطلقت “أكثر من 125 ذخيرة دقيقة التوجيه في نحو ثلاثين دقيقة”.

وقال المتحد ث العسكري باسم رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني فجر السبت إن الضربات الأميركية الانتقامية تشكل “انتهاكا للسيادة العراقية”، مبديا خشيته من عواقب “وخيمة” على أمن العراق واستقراره.

وأكد البيت الأبيض من جهته أن الولايات المتحدة أبلغت الحكومة العراقية قبل تنفيذ الضربات الانتقامية الجمعة. وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي “لقد أبلغنا الحكومة العراقية” بذلك مسبقا.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بيانا لوزارة الدفاع أفاد بمقتل “عدد من المدنيين والعسكرين وإصابة آخرين بجروح وأضرار كبيرة بالممتلكات العامة والخاصة”.

وأضاف البيان أن “احتلال القوات الأميركية لأجزاء من الأراضي السورية لا يمكن أن يستمر”، مؤكدا استمرار القوات السورية في حربها “ضد الإرهاب حتى القضاء عليه” وتحرير كامل الأراضي “من كل ارهاب واحتلال”.

وأكدت القيادة العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط (سنتكوم) شن غارات جو ية في العراق وسوريا ضد فصائل موالية لطهران وقو ات لفيلق القدس، الوحدة الموكلة العمليات الخارجية في الحرس الثوري الإيراني.

وجاء في بيان سنتكوم أن القو ات ضربت أكثر من 85 هدفا في العراق وسوريا بينها مراكز قيادة وتحكم واستخبارات وكذلك مرافق لتخزين الصواريخ والمسيرات.

وكانت واشنطن توعدت بشن ضربات انتقامية، ردا على هجوم بمسيرة على قاعدة في الأردن قرب الحدود السورية أسفر عن مقتل ثلاثة جنود أميركيين.

وتعرضت القو ات الأميركية وقو ات التحالف الدولي في العراق وسوريا لأكثر من 165 هجوما منذ منتصف أكتوبر، تبنت العديد منها “المقاومة الإسلامية في العراق”، وهي تحالف فصائل مسلحة مدعومة من إيران يعارض الدعم الأميركي لإسرائيل في الحرب بغزة ووجود القو ات الأميركية في المنطقة.

وكالات




شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...