إعلاميون مغاربة يتضامنون مع زملائهم في غزة ويدعون إلى الاحتجاج بالرباط

-ملفات تادلة 24-

دعا عدد من الإعلاميين بالمغرب أطلقوا على أنفسهم “إعلاميون مغاربة من أجل فلسطين وضد التطبيع مع الاحتلال الصهيوني” إلى وقفة احتجاجية يوم الإثنين 30 أكتوبر أمام البرلمان على الساعة الخامسة مساء، تنديدا بالجرائم والاغتيالات والاعتداءات المتكررة على الصحافيين بقطاع غزة تحت شعار “قتل الصحفيين اعدام للحقيقة”.

وقال نداء للإعلاميين إن “عدد الصحافيين الذي اغتالتهم أيادي الغدر الصهيوني 21 شهيد منذ أن بدأت مليشيات الاحتلال هجومها على غزة ليلة السابع من أكتوبر، وهذا العدد مرشح للارتفاع أمام الصمت الدولي وبطش الآلة القمعية الصهيونية”.

وأضاف، أن الاعتداءات المتواصلة والهجمة الشرسة التي تشنها مليشيات الاحتلال الصهيوني من تطهير عرقي في غزة ومن استهداف للصحافيين والصحافيات، تعدت ذلك إلى استهداف عائلاتهم، كما جرى بحق أسرة الزميل وائل الدحدوح مراسل الجزيرة بغزة، في وقت لم يندمل فيه جرح الشهداء الذين استرخصوا دماءهم لإيصال المعلومة وإظهار حقيقة الاحتلال”.

 ونددت المجموعة بالجرائم والاغتيالات والاعتداءات المتكررة على الصحافيين، مشيرة إلى أنها اعتداء على الحق في نقل المعلومة وتضييق على الحرية والعمل الصحفي الذي يضمنه القانون الدولي وتضمنه مواثيق اشتغال الصحافيين في مناطق النزاعات والحروب.

ودعا الإعلاميون المغاربة من أجل فلسطين وضد التطبيع الصحافيين وكافة الإعلاميين بالمغرب للوقوف بوجه جرائم الاحتلال أولا وبالاغتيالات المتتالية للصحافيين المرابطين بغزة.

ودعا النداء، الصحافيين وكافة الإعلاميين بالمغرب للتصدي بحزم لكل محاولات الاختراق الصهيوني للفضاء الإعلامي والرقمي المغربي من خلال دحض أكاذيب الإعلامي الصهيوني بالمغرب والدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة.

ودعت المبادرة، كل الهيئات المهنية للقطاع بالمغرب للانضمام لهاته المبادرة من خلال مشاركة ميدانية مكثفة من كل جهات المغرب.




شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...