بني ملال.. ورشة تكوينية جهوية حول برنامج “الصحفيون الشباب من أجل البيئة”

 – ملفات تادلة 24 –

نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال- خنيفرة، الخميس الماضي ببني ملال، ورشة تكوينية حول برنامج “الصحفيون الشباب من أجل البيئة”.

واستفاد من هذا اللقاء ، المنظم بشراكة مع مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، 42 من منسقي الأندية التربوية للبيئة، و38 تلميذا معنيا ببرنامج “الصحفيون الشباب من أجل البيئة” برسم الموسم الدراسي 2023/2022.

وفي كلمة بالمناسبة، نوه مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة، مصطفى السليفاني، بالجهود التي تبذلها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة من أجل نشر الثقافة البيئية في المجتمع عموما والوسط المدرسي على وجه الخصوص، مشيرا إلى الأهمية القصوى التي توليها وزارة التربية الوطنية، والأكاديمية، ومختلف البنيات الإدارية والتربوية التابعة لها ، لبرامج الحياة المدرسية الرامية إلى غرس قيم المواطنة لدى الشباب، ومن بينها القيم البيئية.

كما أكد السيد السليفاني، أن هذا اللقاء يروم، من جهة، تعزيز التوعية بأهمية الحفاظ على البيئة، ومن جهة أخرى تشجيع الأطر الإدارية والتربوية وكذا التلاميذ المنخرطين في برنامج “الصحفيون الشباب من أجل البيئة” الذي يهدف إلى تحسيس الأجيال الصاعدة بالتنمية المستدامة لدى الأجيال الصاعدة من خلال ممارسة الصحافة.

من جهتها، أكدت ممثلة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، مريم الخضري، أن تنظيم هذا اللقاء يندرج في إطار الترويج للنسخة ال 21 من المسابقة السنوية المتعلقة ببرنامج “الصحفيون الشباب من أجل البيئة”، والتي ستنظم تحت شعار ” تلوث بيئي… كوكبنا يختنق، لنبادر! “.

وبعد أن أبرزت أن برنامج “الصحفيون الشباب من أجل البيئة” هو مسابقة للربورتاجات الصحفية المكتوبة، والفيديوهات والصور الفوتوغرافية، والذي تم تصميمه من طرف المؤسسة الدولية من أجل التربية البيئية، من أجل تمكين الشباب من استيعاب تحديات التنمية المستدامة بشكل أفضل وإدراك الدور الذي يتعين أن يلعبوه في حماية البيئة، ذكرت السيدة الخضري بشروط ومنهجية المشاركة بالإضافة إلى البرمجة الزمنية لهذه المسابقة الموجهة لتلاميذ السلكين الإعدادي والثانوي من الفئة العمرية “14-11 سنة” و”18-15 سنة” و”21-19 سنة”.

كما شكل هذا اللقاء فرصة لتقديم تقنيات التحرير الصحفي وإنجاز ربورتاجات مصورة وفيديوهات لفائدة المشاركين ، وكذا مختلف أصناف الربورتاجات والأجناس الصحفية.

ويشارك كل سنة، أزيد من 1000 تلميذة وتلميذ ، وأزيد 300 مؤسسة إعدادية وثانوية، في مسابقة “الصحفيون الشباب من أجل البيئة”.

ومنذ إطلاقه بالمغرب سنة 2006 ، تم تحسيس أزيد من 22 ألف شاب وشابة بأهمية البيئة ، وأصبحوا حماة حكماء لها.

ويندرج تنظيم هذا اللقاء في إطار مواصلة تنزيل مقتضيات ومشاريع القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، كما يندرج في إطار تنزيل التزامات خارطة الطريق 2026-2022 الرامية إلى إرساء نموذج جديد لتدبير إصلاح التعليم.

و م ع




شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...