البرلمان المغربي يندد بانتقادات نظيره الأوروبي لحرية الصحافة في المملكة

-ملفات تادلة 24-

ندد البرلمان المغربي بغرفتيه، اليوم الإثنين، بالإجماع بالانتقادات التي وجهها نظيره الأوروبي لحرية الصحافة في المملكة وقر ر “إعادة النظر” في العلاقة الثنائية بسبب ما اعتبره “تدخ لا أجنبيا” و”ابتزازا “.

وفي ختام اجتماع مشترك لغرفتيه قر ر البرلمان “إعادة النظر في علاقاته مع البرلمان الأوروبي وإخضاعها لتقييم شامل”.

وأتى هذا القرار ردا على تبني البرلمان الأوروبي الخميس نصا ، غير ملزم للمفوضية الأوروبية، يطالب السلطات المغربية “باحترام حرية التعبير وحرية الإعلام”، ويعرب عن “قلق” النو اب الأوروبيين إزاء “اد عاءات تشير إلى أن السلطات المغربية قد تكون رشت برلمانيين أوروبيين”.

وركزت توصية البرلمان الأوروبي خصوصا على قضية الصحافي عمر الراضي، المعروف بمواقفه المعارضة للسلطات والمسجون منذ العام 2020 وقدأدين بالسجن ستة سنوات في قضيتي “اعتداء جنسي” و”تجسس”.

وكانت محاكمته، إلى جانب محاكمتي الصحافيين توفيق بوعشرين وسليمان الريسوني، أثارت انتقادات نشطاء الجمعيات الحقوقية في المغرب وخارجه مع مطالبة بالإفراج عنهم.

ولقي النص الأوروبي انتقادات في الرباط التي تؤكد دائما بخصوص هذه القضايا على “استقلالية القضاء” وتشدد على أن الأمر يتعلق “بقضايا حق عام “.

بالمقابل رحبت الهيئة المغربية لمساندة معتقلي الرأي بقرار “يدين الانتهاكات التي يتعرض لها الصحافيون المستقلون في المغرب والمحامون الذين يدافعون عنهم وأسرهم أيضا “.

كما رحبت بالتوصية، منظمتا العفو الدولية ومراسلون بلا حدود.

أ ف ب


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...