إصدار أول مجموعة بيانات عمومية حول ضحايا الاتجار بالبشر ومرتكبيه

-ملفات تادلة 24-

أصدرت المنظمة الدولية للهجرة أول مجموعة بيانات متاحة للعامة تربط ملفات ضحايا الاتجار والجناة، مع الحفاظ على سرية وخصوصية الناجين.

وقالت المنظمة في بيان صدر أمس الخميس، إن مجموعة البيانات توفر معلومات مباشرة عن العلاقات بين الضحايا والجناة، وتم إنشاؤها بفضل أحدث التقنيات التي تم تطويرها بالشراكة مع شركة أبحاث تابعة لمايكروسوفت.

ويهدف الطرفان إلى مشاركة هذه التقنية مع الجهات الإنسانية الفاعلة في جميع أنحاء العالم لتحسين إنتاج البيانات التي تحافظ على الخصوصية وتسريع السياسة القائمة على الأدلة في مكافحة الاتجار بالبشر، إذ إنها تمثل مصدرا قيما لمساعدة الناجين بشكل أفضل ومقاضاة الجناة.

وتتضمن المجموعة بيانات لأكثر من 17000 ضحية وناج من الاتجار، تم تحديدهم عبر 123 دولة وإقليم، وتقاريرهم حول أكثر من 37000 جاني قاموا بتسهيل عملية الاتجار بين عامي 2005 و2022.

وقالت مونيكا غوراتشي، مديرة دعم البرامج وإدارة الهجرة في المنظمة الدولية للهجرة: “إن إتاحة البيانات المتعلقة بالاتجار بالبشر على نطاق واسع لأصحاب المصلحة مع حماية سلامة وخصوصية الضحايا بطريقة مستدامة أمر بالغ الأهمية لتطوير استجابات قائمة على الأدلة”.

وشددت المنظمة على أنها ملتزمة بضمان سماع أصوات الضحايا والناجين وحمايتها وتمكين الحكومات وأصحاب المصلحة الآخرين من اتخاذ إجراءات تدريجية لإنهاء الاتجار بالبشر.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...