مهرجان تاصميت للسينما والنقد ببني ملال يعود في دورة جديدة تعد بأن تكون مميزة

-ملفات تادلة 24-

يسير مهرجان تاصميت للسينما والنقد ببني ملال، بخطى حثيثة نحو انطلاق فعالياته، على بعد أيام قليلة، بنسخة جديدة تعد بأن تكون رائعة بالنظر لجودة الأعمال المتنافسة ضمن المسابقة الرسمية، وكذا نوعية الفنانين والمثقفين المدعوين.

فبعد خمس دورات ناجحة ، يعود المهرجان هذه السنة بتنظيم دورته السادسة من 30 نونبر حتى 3 دجنبر المقبل، تحتضن فعالياتها قاعة العروض بدار الثقافة من خلال تقديم برنامج غني يحبس ، على مدى ستة أيام، أنفاس الجمهور والنقاد على حد سواء.

وتم انتقاء 10 أفلام قصيرة تعد من أنجح أعمال الفن السابع المغربي، من أجل التنافس في المسابقة الرسمية لهذه الدورة التي اختير لها شعار “الهجرة في السينما”، والتي تنظم تحت إشراف ولاية جهة بني ملال خنيفرة، بشراكة مع المركز السينمائي المغربي.

ويتعلق الأمر بأفلام “دعاء” لفارزاد سمسامي، و”تناقض” لحاتم بلمهدي، و”علامة استفهام” ليونس الركاب، و”تجينز” لمحمد بوحاري، و”غوسيب” لدلال العراقي، و”Possibilité 3″ لعبد الإله العمري، و”الخيط” لعلي شرف، و”عطر” للحسين شاني، و”سراديب الغضب” للينا عريوس، و”أدور” لنورة أزروال.

ويترأس لجنة تحكيم هذه الدورة المخرج سعد الشرايبي، وتضم في عضويتها كلا من الممثل والمخرج محمد الشوبي، والكاتبة وأستاذة علم الاجتماع، لطيفة باكا، والفنان التشكيلي، الصديق راشدي اليعقوبي، وكذا الأستاذة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ببني ملال، أمال أوسيكوم.

وسيتم على هامش المسابقة الرسمية، عرض مجموعة من الأفلام الروائية الطويلة التي سبق أن نالت جوائز في مهرجانات كبرى، وذلك ضمن فئتي “بانوراما” و “الأفلام الوثائقية”.

وسيفتتح فيلم “نساء الجناح . ج” لمحمد نظيف فعاليات هذه الدورة، وهو فيلم يمتد لساعة و37 دقيقة (إنتاج 2019) ، وحائز على جائزة أفضل فيلم روائي طويل خلال الدورة ال 37 للمهرجان الدولي للسينما “Vues d’Afrique” بكندا، ضمن فئة الأدب العالمي.

وسيتم أيضا عرض أفلام أخرى من الطراز الرفيع من قبيل “ميكا” لإسماعيل فروخي، و”لمعلقات” لمريم عدو، و”طفح الكيل” لمحسن بصري.

كما سيخصص المهرجان صبيحة سينمائية لفائدة الأطفال تتميز بعرض ومناقشة فيلم “هاكاش” لأسامة معتمير .

ومن أقوى لحظات هذه الدورة ، تنظيم لقاء حول “الهجرة في السينما” وماستر كلاس سيؤطره المخرج محمد مفتكر.

وستكرم الدورة السادسة للمهرجان عدة شخصيات فنية مغربية منها بالخصوص، الممثلة خلود البطيوي، والناقد عبد الكريم واكريم ، وكذا مثقفين كالمؤرخ المصطفى بن خليفة عربوش ، والراحل محمد نجيب الحجام.

ويتضمن برنامج الدورة أيضا توقيع أعمال أدبية منها “شذرات من ذاكرة سينمائية” للمخرج سعد الشرايبي، و”الحلم الممنوع” للمخرج ومصمم الرقصات ، لحسن زينون، و”في ظل الهواجس ” للشاعرة عائشة آيت بري.

وتتميز هذه الدورة بانفتاح المهرجان ، لأول مرة، على الفضاء السجني من خلال تنظيم صبيحة فنية لنزلاء السجن المحلي لبني ملال.

كما سيكون المهرجان على موعد مع هواة الأفلام من مدينة تادلة من خلال عروض سينمائية ولقاءات – مناقشة مع فنانين وتلاميذ مؤسسات تعليمية.

ملفات تادلة 24


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...