تدشين مركز لرعاية الطفل والأمومة بخنيفرة

-ملفات تادلة 24-

جرى، اليوم الأربعاء، تدشين مركز للا آمنة لرعاية الطفل والأم بمدينة خنيفرة، الذي تم إنجازه بدعم قيمته 5,77 مليون درهم للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وذلك في إطار الاحتفالات بالذكرى الـ 47 للمسيرة الخضراء المظفرة.

وقد حضر مراسم حفل تدشين مركز للا آمنة لرعاية الطفل والأم في وضعية صعبة على مستوى إقليم خنيفرة، والذي تبلغ سعته 44 سريرا للأطفال وثمان أسرة للأمهات وأطفالهن، كل من، السيدة عواطف حيار، وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، والسيد محمد دردوري، الوالي، المنسق الوطني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ورئيس مجلس جهة بني ملال-خنيفرة وعامل إقليم خنيفرة.

ويهدف هذا المركز، الذي تم تشييده على مساحة تقدر بـ 2380 مترا مربعا، والذي يحتوي على فضاء للتعليم الأولي يتسع لنحو 40 تلميذا، إلى تحسين خدمات الرعاية والمساعدة الاجتماعية لفائدة الأطفال المتخلى عنهم والأمهات في وضعية صعبة بهدف إدماجهم في النسيج الاقتصادي والاجتماعي.

ويضم هذا المركز، الذي تم بناؤه وتجهيزه في إطار اتفاقية شراكة بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، والتعاون الوطني، وجماعة خنيفرة، والعصبة المغربية لحماية الطفولة وجماعة خنيفرة، جناحين، أحدهما للأطفال والآخر للأمهات، بالإضافة إلى فضاء للألعاب وملعب للرياضة.

ويأتي إنشاء هذا المركز في ظل غياب فضاء لاستقبال ورعاية الأطفال المتخلى عنهم والأمهات في وضعية هشة على مستوى إقليم خنيفرة.

وتقدر الميزانية التقديرية لتشغيل هذا المركز ب 1,06 مليون درهم ممولة من اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية (300 ألف درهم) والمجلس الإقليمي (100 ألف درهم) وجماعة خنيفرة (200 ألف درهم) والتعاون الوطني (460 ألف درهم).


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...