بعد وصول الحوار الاجتماعي إلى الباب المسدود نقابة تعليمية تعلن عن إضراب وطني ومسيرة بالرباط

-ملفات تادلة 24-

أعلنت الجامعة الوطنية للتعليم -التوجه الديمقراطي، عن خوض إضراب عام وطني عن العمل بالتربية الوطنية وإدارات التعليم العالي يومي الأربعاء والخميس 16 و17 نونبر الجاري.

ودعت الجامعة في بيان لها، إلى تنظيم وقفات احتجاجية خلال اليوم الأول من الإضراب محليا أو بالمديريات الإقليمية والجهوية، مع إعلانها عن وقفة وطنية أمام مقر الوزارة متبوعة بمسيرة نحو البرلمان في اليوم الثاني.

وأكدت النقابة التعليمية أن خطوتها التصعيدية تأتي احتجاجا على تماطل الحكومة والوزارة في تلبية مطالب الشغيلة التعليمية.

واعتبرت الجامعة، أن الواقع التعليمي يفند بوضوح شعار الجودة المزعوم من طرف الوزارة، مؤكدة وصول الحوار القطاعي إلى الباب المسدود لتعنت الحكومة والوزارة الوصية ورفضهما الاستجابة للمطالب العادلة الملحة المتراكمة والآنية لنساء ورجال التعليم وتفعيل الاتفاقات، وتسوية الملفات العالقة والمتراكمة لسنوات.

وعبرت النقابة عن رفضها المطلق لما أسمته التشريعات “التخريبية والتكبيلية والتراجعية” (مشروع تخريب ما بتقى من التقاعد، المزيد من إضفاء المرونة على العلاقات الشغلية (مدونة الشغل)، استهداف المنظمات النقابية (قانون النقابات)، الهجوم على الحريات النقابية (قانون الإضراب) التي تعتزم الحكومة الحالية تمريرها.

ونددت الجامعة ب”الغلاء الفاحش وغلاء المحروقات، وقمع الحريات العامة والاحتجاجات السلمية، وكل أشكال التضييق على القوى الممانعة التي تخوض المعركة من أجل الكرامة والحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والمساواة”.

وطالبت الحكومة، بالقطع مع إملاءات المؤسسات المالية الدولية، والرفع من الأجور والمعاشات وتخفيف العبء الضريبي على الأجراء وحذفها بالنسبة للمتقاعدين بما يخفف من وطأة الغلاء وتدهور القدرة الشرائية.

وطالب البيان وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بتحمل مسؤولياتها في الوفاء بالتزاماتها وتعهداتها والتعجيل بتسوية الملفات العالقة والاستجابة للمطالب العادلة.

ودعت إلى إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين بالمغرب ومنهم الأستاذ محمد جلول، إضافة إلى معتقلي الرأي والصحافة والمدونين ومعتقلي الحراكات الشعبية.

وجددت النقابة التعليمية إدانتها للتطبيع بجميع أنواعه ومجالاته، داعية إلى تخليد اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يصادف الثلاثاء 29 نونبر الحاري بالأشكال المناسبة بالمؤسسات التعليمية، والانخراط في كل الفعاليات التي تدعو لها الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...