الأطباء المقيمون يفندون خبر محاولة انتحار طبيبة بالرباط ويطالبون بالتحقيق

-ملفات تادلة 24-

وقالت اللجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين، حول حادثة مستشفى الولادة التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سيناء، إن “الأمر لا يتعلق بمحاولة انتحار، وانما هي حالة انهيار نفسي متولد عن الضغط الشديد و”الاحتراق الوظيفي” الذي عاشته طبيبة طيلة مدة التكوين، وتحت وطأة هاته الظروف قامت بكسر زجاج الباب، مما أدى إلى إصابته بأكثر من 5 جروح متباينة الخطورة في الذراع واليد والمرفق”.

وأشارت اللجنة في بلاغ لها، إلى أن الطبيبة أصيبت بجروح استدعت نقلها إلى مستعجلات مستشفى ابن سيناء لتلقي العلاجات الضرورية تحت التخدير، وأن الحالة النفسية التي وصلت إليها تم نقلها إلى مستشفى الرازي للأمراض النفسية بسلا.

وكشف البلاغ أن مصلحة النساء والتوليد والحمل والحمل المحفوف بالمخاطر تشهد ضغطا حادا، بالإضافة إلى النقص الكبير والحاد في الموارد البشرية، مشيرا إلى أن ظروف التكوين والعمل الصعبة واللاإنسانية داخل المصلحة.

وطالبت اللجنة بالتحقيق في وقائع هذه الحادثة، والوقوف على الأسباب الحقيقية التي كانت وراء إقدام الطبيبة على هذا الفعل والتحقيق في الشكاوي والإدعاءات المتعلقة بسوء التدبير والمحسوبية وفتح حلقة حوار مع الأطباء المقيمين وممثليهم لتسوية هذه الأوضاع.

ويشار إلى أن المستشفى الإستشفائي الجامعي ابن سينا نفى يوم 30 شتنبر 2022 قيام الطبيبة بأية عملة انتحار، وأنها تعرضت فقط أثناء قيامها بعملها إلى إصابة طفيفة في يدها خلفت جرحا سطحيا بسيطا.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...