نقابة تطالب بربط المسؤولية بالمحاسبة في فاجعة الحي الجامعي بوجدة

-ملفات تادلة 24-

طالبت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي بجهة الشرق، بربط المسؤولية بالمحاسبة بخصوص الحريق الهائل الذي اندلع مطلع الأسبوع الجاري في أحد أجنحة الحي الجامعي بوجدة، وأودى بحياة طالبين اثنين، فيما أصيب أزيد من 24 شخصا بكسور وحروق متفاوتة الخطورة.

وأكدت النقابة، على ضرورة ترتيب العقوبات الملائمة صونا لحقوق الطلبة والموظفين، بما ينسجم ومبدأ عدم الإفلات من العقاب، سيما “في ما يتعلّق بالأفرشة المستبدلة التي ساهمت في تسعير ألسنة اللهب، والتي تم نقلها بعد الحادث”، تقول النقابة في بيان لها.

واعتبرت النقابة أن فاجعة الحي الجامعي “عنوانا صارخا للتدبير المزاجي والفوضى العارمة السائدة بمرافق وفضاءات الحي الجامعي بوجدة، الذي كان موضوع تنبيه واحتجاج من قبل فرع النقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي ‎بالحي الجامعي لجامعة محمد الأول، المنضوية تحت لواء الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي”.

ودعت الجامعة إلى كشف الحقيقة الكاملة في ما يتصل بأسباب الحريق وتدابير السلامة والإنقاذ والتدخل السريع وشروط العلاج بالمستشفيات المحلية، باعتبارها من الحقوق الأولية للطلبة والمواطنين على حد سواء، مع الكشف الفوري عن نتائج التقصي المفترض بخصوص القطع العشوائي لأشجار ‎الحي الجامعي.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...