القنيطرة.. تقديم كتاب “السخرية في زمن كورونا” للكاتب حسن نرايس

 – ملفات تادلة 24 –

تم أمس الثلاثاء بالقنيطرة تقديم كتاب “السخرية في زمن كورونا” للكاتب والناقد السينمائي المغربي، حسن نرايس.

وحسب تقديم الناقد الفني، لهذا الإصدار، فإن الكتاب يعد بمثابة رصد توثيقي للزمن الكوروني الموبوء بالمغرب منذ صدمة تسجيل أول حالة إصابة بالدار البيضاء في اليوم الثاني من شهر مارس عام 2020، حيث يلتقط بعين سيناريستية كل مشاهد زحف الوباء كاشفا عن هشاشة الكائن الإنساني، وقلقه الوجودي بين براثن الخوف.

وأمام حالة الخوف والهلع التي نتجت عن الجائحة، يضيف الشيخ، برزت السخرية بمختلف مفاهيمها كما رآها علماء النفس والفلاسفة والأدباء، إذ هي متنفس جماعي وتجاوز للمعنى المأساوي للواقع، بمفهوم فرويد، وأسلوب مقاومة وعلاج للآخرين بمفهوم كونديرا، ونسيج متين للعلاقات الاجتماعية بحسب أرسطو، ورؤية نقدية تحررية ثائرة بوصف باختين، وابتهاج يتضاعف بتذكر المشاق والآلام بحسب ديكارت، وسلاح الأعزل المغلوب على أمره كما عند فولتير.

وبحسب الشيخ، فإن الكاتب حسن نرايس إذ يستحضر مختلف هذه المفاهيم والمرجعيات، ليعتبر “السخرية كنوع من التلقيح ضد الوباء وضد الخوف من المجهول”، ويطرح بعمله هذا حلقة جديدة في سلسلة إصداراته عن السخرية من خلال مؤلفيه “الضحك والآخر، صورة العربي في الفكاهة الفرنسية”، و”بحال الضحك: السخرية والفكاهة في التعبيرات الفنية المغربية”.

يستذكر الكاتب في هذا الصدد مشاهد السخرية وتعابيرها الفكاهية في زمن الوباء حيث تفجرت مع كل الأحوال والمقامات بما في ذلك حالة الطوارئ، والحجر الصحي، وعيد الأضحى، وفوضى الطرق، والتباعد الجسدي، وعملية التلقيح، واستعمال الكمامة، ورخصة الخروج، والمدارس الخاصة، والطاقة الاستيعابية للفضاءات وغيرها من المشاهد التي وازتها.

فالكاتب حسن نرايس ينقل في إصداره الجديد، بحسب الشيخ، بأسلوب سلس ومقتضب، ما تداولته صفحات فيسبوك من تدوينات افتراضية في ظل الأجواء الكورونية المتجهمة، ناشرا نماذج تعبيرية موحية بريشة الفنان الكاريكاتوري عبد اللطيف العيادي “التي أضفت على المتن السردي مسحة جمالية أخاذة”، إلى جانب القصائد الزجلية الساخرة التي جادت بها قريحة كل من المهدي عويدي وأحمد الكرش وخالد فولان.

وخلص الشيخ إلى أن كتاب “السخرية في زمن كورونا”، يبرهن مرة أخرى، على مدى النبوغ المغربي في إبداع النكت والمستملحات حول سائر الآفات والأوبئة إيمانا منه بأن الضحك ملح الحياة، ومقاومة علنية ضد اليأس والعبث والمجهول”.

و م ع 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...