وزارة العدل تطلق خدمات رقمية بالقطاع

-ملفات تادلة 24-

أطلقت وزارة العدل، يومه الثلاثاء 13 شتنبر الجاري، بمعهد تكنوبوليس –سلا الجديدة-، مجموعة من الخدمات الرقمية الجديدة تحت عنوان ” الانطلاقة الرسمية للخدمات الرقمية الجديدة لوزارة العدل “.
وتعزز هذا اللقاء بحضور رئيس الحكومة عزيز أخنوش، ووزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، وعدد من المسؤولين رفيعي المستوى.
وخلال هذا اللقاءأكد أخنوش أن ورش التحول الرقمي يندرج ضمن أولويات العمل الحكومي إيمانا بأن رقمنة الإدارة وسيلة أساسية لتحقيق الفعالية والشفافية وتعزيز الثقة بين الإدارة والمواطن.
ونوه أخنوش، في كلمة له بمناسبة إعطاء وزارة العدل الانطلاقة الرسمية لخدمات رقمية جديدة، بمساعي الوزارة للانخراط في عملية التحول الرقمي الذي تعرفه المملكة، عبر تعميم الخدمات الرقمية وتبسيط المساطر والإجراءات الإدارية لفائدة مرتفقي قطاع العدالة.
ومن جانبه تطرق وزير العدل عبد اللطيف وهبي للمسار الذي قطعته وزارة العدل لرقمنة الإدارة القضائية، منخرطة بذلك في تنزيل مشروع التحول الرقمي للإدارة، باعتباره مشروعا استراتيجيا.
واستعرض الوزير مختلف المراحل والمجهودات المبذولة خلال هذه الولاية الحكومية، والتي أسفرت عن تقديم مجموعة من الخدمات الرقمية الموجهة للمواطنين والفاعلين في منظومة العدالة، مضيفا أن الأمر يتعلق بأربع خدمات رقمية جديدة.
وقد شهد الحفل عرضا لأربع كبسولات لخدمات رقمية جديدة. خدمتان تم تطويرهما وتجديدهما ،بما يتناسب ومتطلبات المرتفقين:يتعلق الأمر بخدمة السجل العدلي الالكتروني و التي أصبحت تتيح إيداع الطلب وسحب وثيقة السجل العدلي عن بعد وعبر ثلاث قنوات،و خدمة الأداء الإلكتروني للمخالفات الرادار التابث و التي أدخلت عليها خاصية البحث بواسطة بطاقة التعريف الوطنية.
وهي وسيلة ستسهل عملية البحث عن المخالفات المسجلة باسم الشخص. و تم خلق خدمة المرجع الوطني للمهن القانونية والقضائية، وهي خدمة غير مسبوقة تتيح إمكانية البحث عن المحامين ، الموثقين ، العدول، المفوضين القضائين، التراجمة المحلفين، والخبراء المقبولين لدى المحاكم. وهي خدمة موجهة لكافة المواطنين والمهنيين. الخدمة الأخيرة المقدمة ضمن فقرات هذا اللقاء هي مركز النداء لوزارة العدل. وهي خدمة جديدة تواصلية موجهة للمواطنين ، من أجل إرشادهم وتوجيههم لمختلف الخدمات المقدمة من طرف وزارة العدل.
وفي نفس السياق تم عرض فيديو قصير يوثق لأهم اللحظات عن كيفية اشتغال مركز النداء لوزارة العدل ومدى اهتمام الوزارة بالتجاوب مع جميع المواطنين المغاربة والأجانب وباللغات التي يرتاحون لها سواء بالعربية، الأمازيغية، أو الفرنسية.
وفي الختام، أعرب السيد الوزير عن امتنانه وتثمينه لمجهودات كل الداعمين والمشتغلين في مجال التحول الرقمي، من أجل الرقي بالإدارة وتحديثها.

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...