مقتل نحو 50 جنديا أرمينيا في مواجهات حدودية مع اذربيجان

-ملفات تادلة 24-

قتل 49 جنديا أرمينيا على الأقل الثلاثاء في مواجهات حدودية هي الأكثر دموية مع أذربيجان منذ الحرب بين الدولتين الواقعتين في القوقاز في 2020، حسبما أعلنت يريفان التي شجبت “عدوان” باكو.

وقال رئيس الوزراء الارمني نيكول باشينيان في خطاب أمام البرلمان في يريفان “حتى الساعة، لدينا 49 (جنديا ) قتلوا (…) وللأسف ليس هذا العدد النهائي”.

في وقت لاحق، أعلنت وزارة الدفاع الارمنية ان حدة المواجهات الثلاثاء على الحدود بين ارمينيا واذربيجان “تراجعت الى حد كبير” لكن الوضع “لا يزال شديد التوتر” رغم وقف إطلاق النار الذي تفاوضت عليه موسكو.

وقالت الوزارة في بيان “عند الساعة 14,00 (10,00 ت غ) كان الوضع لا يزال شديد التوتر في بعض نقاط الحدود، رغم تراجع كثافة القصف الى حد كبير حيث يواصل العدو محاولة التقدم”.

ويأتي اندلاع أعمال العنف في الوقت الذي تنشغل فيه روسيا، الحكم التقليدي في المنطقة، بهجومها العسكري في أوكرانيا.

وتواجهت أرمينيا وأذربيجان، الجمهوريتان السوفيتيتان السابقتان المتنافستان في القوقاز، في حربين خلال العقود الثلاثة الماضية حول السيطرة على ناغورني قره باغ. واندلعت الحرب الأخيرة بين البلدين في العام 2020.

ويعكس القتال الجديد الذي اندلع في الليل مدى تقل ب الوضع، بينما ي هد د أيضا بعرقلة عملية السلام التي تتوسط فيها أوروبا. واعترفت أذربيجان بوقوع “خسائر” من دون إعطاء عدد محدد.

من جهته، شجب باشينيان “عدوان” باكو، داعيا المجتمع الدولي إلى الرد، خلال محادثات أجراها مع عد ة قادة أجانب من بينهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال أمام البرلمان الأرميني “بهذا التصعيد، تقو ض أذربيجان عملية السلام” الجارية بين يريفان وباكو بوساطة الاتحاد الأوروبي.

وأضاف أن حد ة القتال “انخفضت” في الصباح، بعدما اندلع بعد وقت قليل من منتصف ليل الثلاثاء (20,00 بتوقيت غرينتش الاثنين).

أعلنت روسيا أنها تفاوضت على وقف لإطلاق النار يفترض أن يطبق منذ صباح الثلاثاء، لوضع حد للاشتباكات الدامية التي اندلعت بين أذربيجان وأرمينيا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان “نتوق ع أن يتم احترام الاتفاق الذي تم التوصل إليه، بعد وساطة روسية لوقف لإطلاق النار ابتداء من الساعة التاسعة بتوقيت موسكو (06,00 ت غ)”، معربة عن “قلقها البالغ بشأن التدهور الحاد في الوضع”.

وفي وقت سابق، أشارت وزارة الدفاع الأرمينية إلى أن “المعارك” اندلعت صباح الثلاثاء في عدة نقاط حدودية، بينما تسعى قوات باكو إلى “التقدم” داخل الأراضي الأرمينية.

وأضافت في بيان أن “القوات الأذربيجانية تواصل استخدام المدفعية وقذائف هاون وطائرات بدون طيار وبنادق من العيار الثقيل”، متهمة باكو باستهداف “بنى تحتية عسكرية ومدنية”.

ورغم أن الاشتباكات بين البلدين تقع بانتظام منذ نهاية حرب 2020، على طول حدودهما المشتركة، إلا أن مواجهات الثلاثاء تشكل تصعيدا .

ويتبادل البلدان الاتهامات بشأن المسؤولية عن هذه التطورات. وتتهم أذربيجان أرمينيا بارتكاب “أعمال عدائية واسعة النطاق”، مشيرة إلى أن قذائف الهاون تسببت في “خسائر” في صفوفها.

من جهتها، اتهمت أرمينيا أذربيجان ببدء الأعمال العدائية عبر “قصف مكث ف” لمواقعها في اتجاه مدن عد ة مثل غوريس وسوتك.

أعربت الولايات المتحدة خلال الليل عن “قلقها البالغ”، داعية إلى وقف فوري للقتال بين باكو ويريفان. وقال وزير الخارجية أنتوني بلينكن “لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري للصراع”.

من جهتها، دعت تركيا أرمينيا إلى “التوقف عن استفزازاتها ضد أذربيجان والتركيز على مفاوضات السلام”.

كذلك، أعلن قصر الإليزيه أن “فرنسا ستعرض الوضع على مجلس الأمن الدولي الذي تتولى رئاسته حاليا “، وذلك بعد محادثة هاتفية بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وباشينيان.

من جهته دعا الاتحاد الاوروبي الى وقف الأعمال العدائية بين ارمينيا واذربيجان.

وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل في بيان “من الضروري ان تتوقف الاعمال العدائية والعودة الى طاولة المفاوضات” مضيفا أن رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال يجري اتصالات مع قادة البلدين “وسأجتمع اليوم مع وزيري خارجية” الدولتين.

ودعت إيران جارتيها أرمينيا وأذربيجان إلى “ضبط النفس”. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ناصر كنعاني إن “وزارة الخارجية (الإيرانية)، مع إبداء قلقها إزاء تصاعد التوترات والنزاعات الحدودية بين جمهورية أذربيجان وجمهورية أرمينيا، تدعو الى ضبط النفس وحل الخلافات بين البلدين سلميا وفق القانون الدولي”.

وجدد في بيان رفض الجمهورية الإسلامية “أي تعديل للحدود” بين أذربيجان وأرمينيا، مشددا على ضرورة “احترام وحدة أراضي البلدين”.

لا تزال العلاقات المعق دة تاريخيا بين يريفان وباكو تتوت ر بسبب النزاع على ناغورني قره باغ، وهي منطقة تقطنها غالبية أرمينية، انفصلت عن أذربيجان بدعم من أرمينيا.

وبعد حرب أولى أسفرت عن 30 ألف قتيل مطلع التسعينات، تواجهت أرمينيا وأذربيجان في خريف العام 2020 حول ناغورني قره باغ. وأسفرت الحرب الأخيرة عن مقتل نحو 6500 شخص وانتهت بهدنة تم التوصل إليها بوساطة روسية.

وتنازلت يريفان عن أراض كبيرة لأذربيجان، كجزء من الاتفاق مع أذربيجان الذي تضم ن أيضا نشر قوات حفظ سلام في ناغورني قره باغ.

ون ظر إلى هذه النتيجة على أنها إذلال في أرمينيا حيث يطالب عدد من أحزاب المعارضة باستقالة باشينيان منذ ذلك الحين، متهمين إياه بتقديم الكثير من التنازلات لباكو.

أ ف ب


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...