الحكم على سعودية ب 34 سنة بسبب تدوينة لها على تويتر

-ملفات تادلة 24-

قضت محكمة استئناف سعودية بسجن ناشطة نسوية سعودية تدرس الدكتوراه لمدة 34 عاما بتهم “تقديم الإعانة” لمعارضين يسعون “لزعزعة استقرار الدولة” على خلفية تغريدات على موقع تويتر، حسب ما جاء في أوراق القضية.

ويأتي الحكم في إطار حملة قمع واسعة تستهدف ناشطين ومدافعين عن حقوق الإنسان في المملكة الخليجية بأحكام سجن ومنع من السفر لفترات طويلة.

وأصدرت محكمة سعودية في يونيو الماضي حكما على سلمى الشهاب (34 عاما) وهي أم لطفلين، بالسجن ست سنوات مع وقف تنفيذ ثلاث منها ومنعها من السفر لنفس مدة سجنها.

ويأتي الحكم بعد إدانة الشهاب “بإرسال ما من شأنه الإخلال بالنظام العام وزعزعة أمن المجتمع واستقرار الدولة” على موقع تويتر.

وأدانت محكمة الاستئناف الشهاب ب”تقديم الإعانة لمن يسعون للاخلال بالنظام العام ونشرها أخبارا كاذبة ومغرضة” من خلال “كتابتها ونشرها تغريدات” على موقع تويتر.

وذكرت المحكمة في حكمها الجديد أنه “لم يظهر للدائرة وجود أسباب معتبرة تبعث على الاعتقاد بأن المدعي عليها لن تعود لأي من الجرائم” المتهمة بها.

ويحق لها نقض الحكم أمام المحكمة العليا خلال 30 يوما من تسلمها قرار المحكمة، بحسب وثائق القضية.

ولا تعد الشهاب ناشطة بارزة، ويتابع حسابها على تويتر نحو 2600 متابع، وكانت تغريداتها تتعلق بالدفاع عن حقوق النساء في المملكة.

واعتقلت الشهاب التي تدرس الدكتوراه في مجال طب الأسنان في جامعة ليدز في انكلترا عندما كانت في إجازة في السعودية في يناير 2021.

ونددت منظمات حقوقية بالحكم الذي يعد “أطول محكومية بالسجن مد ة تنزل” بحق أي ناشط في السعودية.

من جانبها، قالت رئيسة قسم الرصد والتواصل في منظمة “القسط” لحقوق الإنسان ومقرها في لندن لين الهذلول إن “هذا الحكم الفظيع بالسجن يكشف استهزاء السلطات السعودية وعدم جديتها بادعاءات الإصلاح وتغيير الأنظمة والقوانين لصالح النساء، ويبين عزمها على إنزال أشد العقوبات بحق من يعب رون ويعب رن عن آرائهم بحر ية”.

أ ف ب


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...