صاروخ فضائي صيني يتفكك فوق المحيط الهندي خلال عودة غير مضبوطة إلى الأرض

-ملفات تادلة 24-

تفكك جزء من الصاروخ الفضائي الصيني الذي أطلق الأحد الماضي فوق المحيط الهندي السبت لدى عودته غير المضبوطة إلى الغلاف الجوي، ما أثار غضب مسؤولين أميركيين انتقدوا عدم إعلان بكين سلفا عن هذا الهبوط الذي ينطوي على مخاطر كبيرة.

وكتب الجيش الأميركي في تغريدة على تويتر أن القيادة الأميركية للفضاء “يمكن أن تؤكد أن الصاروخ +لونغ مارش 5بي+ التابع لجمهورية الصين الشعبية دخل مجددا الغلاف الجوي فوق المحيط الهندي في 30 تموز/يوليو” عند الساعة 16,45 بتوقيت غرينتش.

واضاف “يمكن الرجوع إلى جمهورية الصين الشعبية للحصول على معلومات عن الجوانب التقنية المتعل قة بعودته بشأم تناثر محتمل للحطام ومكان الاصطدام”.

وقدمت وكالة الفضاء الصينية، في بيان نشر على صفحتها الرسمية على موقع “وي تشات”، إحداثيات الاصطدام، مشيرة إلى أن الصاروخ سقط في بحر سولو على بعد حوالى 57 كيلومترا عن الساحل الشرقي لجزيرة بالاوان في الفيليبين.

وأوضحت الوكالة أن “معظم أجزاء الصاروخ تفككت ودم رت” أثناء معاودته دخول الغلاف الجوي بعدما كان قد استخدم الأحد الماضي لإطلاق ثاني الوحدات الثلاث التي تحتاج إليها الصين لاستكمال محطتها الفضائية تيانغونغ التي يفترض أن يبدأ تشغيلها في نهاية العام الجاري”.

من جهتها، أفادت وكالة الفضاء الماليزية أنها رصدت حطام الصاروخ المحترق قبل أن يسقط في بحر سولو شرق جزيرة بورنيو.

وقالت “اشتعلت النيران في حطام الصاروخ عند دخوله المجال الجوي للأرض، كما مر ت حركة الحطام المحترق عبر المجال الجوي الماليزي وكان يمكن رصدها في مناطق عد ة، خصوصا خلال اجتيازها المجال الجوي حول ولاية ساراواك”.

وكتب رئيس وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) بيل نيلسون على تويتر السبت “لم تقدم الصين معلومات دقيقة عن مسار صاروخها لونغ مارش-5 بي”.

وأضاف أن “كل الدول التي تقوم بأنشطة فضائية يجب أن تلتزم بأفضل الممارسات” من أجل “إتاحة إمكانية وضع تنبؤات موثوقة لمخاطر تأثير الحطام المحتمل، ولا سيما بالنسبة للمركبات الثقيلة مثل +لونغ مارش 5بي+ التي تنطوي على خطر كبير في فقدان أرواح وممتلكات”.

وأكد أن تبادل المعلومات “ضروري” من أجل “استخدام مسؤول للفضاء وضمان سلامة الناس هنا على الأرض”.

ومحطة تيانغونغ الفضائية من أهم ركائز برنامج الفضاء الطموح لبكين الذي انزل مركبات روبوتية على المريخ والقمر وجعل الصين الدولة الثالثة فقط التي تضع بشرا في المدار.

وكالات


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...