الحملة الوطنية للكشف عن التهاب الكبد الفيروسي “سي” مبادرة من أجل مغرب بدون إلتهاب الكبد الفيروسي بحلول 2

-ملفات تادلة 24-

حددت الحملة الوطنية الأولى للكشف عن التهاب الكبد الفيروسي “سي” ، التي أطلقتها وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، الخميس، أهدافا مختلفة، من بينها إجراء 150 ألف فحص سريع لالتهاب الكبد الفيروسي.

وتأتي هذه الحملة التي تستمر من 28 يوليوز إلى غاية 28 دجنبر 2022، في الوقت الذي يحتفل فيه المغرب باليوم العالمي لالتهاب الكبد الفيروسي (28 يوليوز) تحت شعار “مغرب بدون التهاب الكبد الفيروسي “سي”. كما أن الحملة تتزامن مع إطلاق الخطة الاستراتيجية الوطنية لمكافحة التهابات الكبد الفيروسية 2022-2026 ، بهدف الحد من تسجيل الإصابات الجديدة والوفيات المرتبطة بفيروس التهاب الكبد الفيروسي بنسبة 50 بالمائة وذلك بحلول عام 2026.

ويرى محمد الطاهري ، بروفيسور أمراض الجهاز الهضمي بكلية الطب في الدار البيضاء، أن “تنفيذ أنشطة الفحص والتكفل بفيروس التهاب الكبد الفيروسي “سي” يساهم في تحقيق أهداف القضاء على التهاب الكبد الفيروسي “سي” في بلادنا، في أفق الوصول إلى مغرب خال من التهاب الكبد الفيروسي “سي” بحلول عام 2030 “.

ويهدف المخطط الاستراتيجي الوطني لمكافحة التهابات الكبد الفيروسية إلى تقليل العدوى الفيروسية بنسبة 50 بالمائة بحلول عام 2026 وتقليص الوفيات بنسبة 50 بالمائة.

وبحسب البروفيسور الطاهري، الكاتب العام للجمعية المغربية لأمراض الجهاز الهضمي، فإن هذه الحملة تهدف إلى إجراء حوالي 150 ألف اختبار سريع لالتهاب الكبد الفيروسي “سي” من خلال 1700 موقع فحص تابع للوزارة والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات الإصلاحية ومراكز التكفل بعلاج فيروس نقص المناعة البشرية.

وأشار السيد الطاهري إلى أن المرضى الذين سيتم فحصهم واختبار إصابتهم بالتهاب الكبد الفيروسي “سي” سيتمكنون من الحصول على العلاج مجانا ، لافتا الى وجود 5400 علاجا توفرها الوزارة.

بالإضافة إلى ذلك، سيسهم تنفيذ أنشطة فحص والتكفل بالتهاب الكبد الفيروسي في تحقيق أهداف القضاء على فيروس التهاب الكبد الفيروسي “سي” ، بغية جعل المغرب خاليا من التهاب الكبد الفيروسي “سي” بحلول عام 2030 ، مما سينقذ أكثر من 4000 شخصا وتفادي 2300 حالة من السرطانات المرتبطة بالتهاب الكبد الفيروسي.

ويأتي الاحتفال باليوم العالمي لالتهاب الكبد الفيروسي، بالتزامن مع إطلاق المخطط الاستراتيجي الوطني لمكافحة التهابات الكبد الفيروسية 2022-2026، بهدف الحد من الإصابات الجديدة والوفيات المرتبطة بالتهابات الكبد الفيروسية بنسبة 50 بالمائة بحلول عام 2026.

التهاب الكبد الفيروسي “سي” هو التهاب يصيب الكبد يسببه فيروس التهاب الكبد الفيروسي سي. يمكن أن يتسبب هذا الفيروس في الإصابة بالتهاب الكبد الحاد والمزمن، والذي يتراوح من الخفيف إلى الشديد، ويمكن أن تنتج عنه أمراض تستمر مدى الحياة مثل تشمع الكبد وسرطان الكبد.

ويؤدي تشمع الكبد إلى تدمير خلايا الكبد بسبب مضاعفات مختلفة، بما في ذلك التهاب الكبد الفيروسي. يتم استبدال الخلايا تدريجيا بنسيج ندبي (تليف) مما يمنع الكبد من العمل بشكل طبيعي. و اعتمادا على مدى الضرر الذي يصيب الكبد ، قد يكون التليف أكثر أو أقل أهمية ، وهناك عدة مراحل.

غالبا ما يكون تشمع الكبد مرضا صامتا. يحدث الاضطراب الكبير المتزايد في وظائف الكبد عندما يتأثر حوالي 80 بالمائة من أنسجة الكبد. يؤدي إلى فشل الكبد. يمكن أن يحدث سرطان الكبد في غضون 15 إلى 20 عاما من تشكل تشمع الكبد. يتم الاحتفال باليوم العالمي لالتهاب الكبد في 28 يوليوز من كل عام لزيادة الوعي بالتهاب الكبد الفيروسي، و شعار اليوم العالمي هذا العام، هو “من أجل مستقبل خال من التهاب الكبد” ويركز بقوة على الوقاية من التهاب الكبد ” بي” لدى الأمهات والأطفال حديثي الولادة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...