الجمعية المغربية لحقوق الإنسان: المغرب يعرف تراجعا استثنائيا وغير مسبوق في حرية الصحافة

-ملفات تادلة 24-

قالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إن المغرب عرف سنة 2021 تراجعا استثنائيا وغير مسبوق على مستوى حرية الإعلام والصحافة والتدوين.

وأشارت الجمعية في تقريرها السنوي حول أوضاع حقوق الإنسان بالمغرب لسنة 2021، إلى أن ” الاعتقالات والمحاكمات التعسفية التي طالت الصحفيين والمدونين لازالت مستمرة، في إطار سياق سلطوي موسوم بالقمع والتضييق على الحريات الإعلامية “.

وأكدت الجمعية، التي تستعد لعقد مؤتمرها الوطني الثالث عشر أيام 24، 25 و26 يونيو الجاري، ” استمرار إعلام التشهير، الموالي لأجهزة الأمن والمخابرات، في مهاجمة الصحفيين المستقلين والسياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان”.

وتابعت الجمعية في تقريرها، أن المتابعات القضائية انهالت على الصحفيين من جديد، و” تركزت التهم هذه المرة على مسائل أخلاقية تمس حياتهم الشخصية، مع استمرار استخدام المرأة كأداة في مثل هذه القضايا”.

وكانت منظمة “منظمة مراسلون” قد صنفت المغرب في المرتبة 136 من أصل 180 بلدا، وفق التصنيف العالمي لحرية الصحافة لعام 2021.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...